في الواجهة

الجزائريون يكسرون مافيا السيارات وينتصرون على اصحاب شركات التركيب

العربي سفيان
ـــــــــــــ
شهدت أسواق السيارات بمختلف ولايات الوطن طيلة الايام الماضية ركودا تاما، بسبب إنضمام الجزائريين للحملة التي شنها مجهولين على مواقع التواصل الإجتماعي تحت شعار ” خليها تصدي”، حيث رفض الزائريي لهذه الأسواق شراء السيارات بالرغم من إنخفاضها بعض الشيء

كما قامت عدد من مجمغات تركيب السيارات في الجزئر بتخفيض الاسعار لتفادي الخسائر والتكديس الذي صنع الحدث ، حيث لجأ البعض لترك السيارات بالحظائر، وبعد مدة من إنطلاق الحملة تم إخراجها وبيعها بتخفيضات وصلت بين 20 و 40 مليون

ولم تقتصر الحملة على السيارات الجديدة فقط بل إمتد حتى للمستعملة حيث عزف الجزائريين الشراء وشهد المواقع الإلكترونية الخاصة بييع السيارات إعلانات بالجملة وكان تجديدها من طرف أصحابها كل ساعة حتمية نظرا لغياب الإتصال من أجل معرفة الشعر لا غير

وكان من مؤيدي حملة خليها تصدي النائب الأفلاني سليمان سعداو ي الذي رفع من سقف معارضته لدرجة أنه إنظم ودعم حملات مقاطعة السيارات ” خليها تصدي”، معتبرا أن هذا سيفضح تحايل وكلاء السيارات وتوقيف جشع أصحابها، ووقف النائب الأفلاني مع المواطن البسيط منتقدا سياسة التعامل التي ينتهجها الوكلاء وتحايلهم ورفع من السعر وربحهم على ظهر الشعب

الجزائرية للأخبار

تعليق 1

اضغط هنا لإضافة تعليق

  • لا تخف يا صاحبي ولا تكترث فهذا الشعب غثاء كغثاء السيل سيشتري آلات الموت هذه التي تباع له بأغلى الأسعار ثم يلتفت ويقول . هاذو يحشيو لنا ماتفاهموش في بعضهم و و قالو خليوها تصدى اشري ولا خلي ……