الحدث الجزائري

حزبا السلطة الأرندي والآفالان سينتهيان قبل 2022

مناد راضية
ــــــــــــــ

يعتقد زعيم حركة حمس عبد الرزاق مقري أن صلاحية حزبي السلطة الأرندي والآفالان ستنتهي في عام 2022 على اقصى تقدير ، عبد الرزاق مقري قال في تجمع حزبي له في ولاية الوادي إن الأزمة الاقتصادية التي تعيشها البلاد ستجعل حزبي الموالاة ورقة محروقة في الشارع، وهو ما سيعزز حظوظ أحزاب المعارضة وعلى راسها الإسلاميين المتوثبين للوصول إلى السلطة .
ويتوقع رئيس حركة مجتمع السلم أن تؤدي الأزمة الاقتصادية التي تعيشها البلاد الى اضطرابات سياسية قد تعصف بالسلم الإجتماعي ويرى أن واجب الإخوان المسلمين ممثلين في حركة حمس أن يقفوا إلى جانب الدولة في مواجهة الفوضى و في مواجهة المتطرفين وقال “في حال عدم الوصول إلى توافق ودخلت البلاد في انزلاق بسبب الأزمة، فإن على حمس أن تكون جاهزة لمنع حرق البلاد بسبب غضب الشعب ونزوله للشارع”، وقال إن حركته تتحمل مسؤولية ترددها في بداية التسعينيات في الدخول للعمل السياسي “مما ترك الساحة فارغة لمتطرفين التف حولهم الشعب لأنه لم يجد سواهم على حد قوله.