الجزائر من الداخل

الوزير بدوي يتخذ إجراءات صارمة في حق المتلاعبين بشواطئ خلال موسم الإصطياف

العربي سفيان
ــــــــــــــــ
رفضت مصالح وزارة الداخلية منع أي إلزام دفع أموال مقابل دخول الشواطئ خلال موسم الإصطياف بالولايات الساحلية ، حيث سيتم إتخاذ إجراءات صارمة في حق السماسرة المتلاعبين بمساحات الشاطئية

وكشفت المديرة الفرعية بوزارة الداخلية بودرواية لامية خلال لقاء مع ولاة الجمهورية تحضيرا لموسم الإصطياف بولاية عنابة، أن الجزائر تسعى لإنجاح الموسم الصيفي وتخصيص مبالغ مالية كبيرة لتهيئة وإعادة هيكلة الفنادق العمومية المتواجدة بكل الولايات الساحلية، كما سيتم متابعة وتسطير برنامج كامل لتحضير لموسم الإصطياف

و كشفت بعض الجهات المحلية أن وزارة الداخلية إنطلقت في تجهيز لموسم الإصطياف ببرمجة شروط جديدة لإستفادة الخواص من المساحات على شواطئ البحر، حيث تقوم البلديات بكراء هذه المساحات والتي في الوثائق تكون مسجلة لفائدة الشباب البطال العاطل عن العمل على مستوى هاته البلديات ولكن لحد الموسم المنصرم لم يستفد الشباب من هذه المساحات ويتحصل على مجملها المعارف وأصدقاء المسؤولين عبر الولايات والبلديات

وتشير بعض التسريبات من البلديات فإن رؤساء المجالس البلدية الساحلية تلقوا أوامر من الداخلية من أجل الإنطلاق في التجهيز لموسم الإصطياف ومحاولة الحصول على مداخيل جديدة للبلديات طيلة الثلاثة أشهر الصيفية ، كما هددتهم بالمعاقبة في حال دخول البيروقراطية على خط توزيع هذه المساحات، فالسؤال يبقى مطروح هل ستنجح مصالح بدوي في توزيع المساحات الشاطئية على الشباب العاطل عن العمل حقا ….