ولايات ومراسلون

والي الجزائر العاصمة لا يتعلم من أخطائه و يكرر الغلطة نفسها كل مرة

العربي سفيان
ـــــــــــــــ
بالرغم من تسجيل تلاعبات وفضائح بالجملة خلال توزيع قفة رمضان على المحتاجين والزوالية كل سنة بكل بلديات العاصمة، هاهي ولاية الجزائر تكرر نفس الأخطاء بدون إيجاد حلول بديلة لتوزيع العادل للقفة على المواطنين

حيث أعطى والي العاصمة عبد القادر زوخ تعليماته من أجل تخصيص مبلغ مالي ضخم قدر ب 14 مليار كمساعدة للبلديات المحتاجة والتي لا تستطيع تأمين قفة رمضان لهذه السنة، كما إستغربت جهات مسؤولة بالولاية عن دوافع تسليم مبالغ مالية ضخمة للبلديات بدون متابعة الوضع وإلى أين توجه هذه الأموال ولماذا لم يتم تخصيص شيكات وصكوك بريدية لكل محتاج بدل قفة العار

، وأضافت ذات المصادر أنه توجد جهات مشاركة وحتى مستفيدة من كل التلاعبات التي تشهدها عملية التوزيع لهذا لم تدخل ولاية الجزائر على خط وتم ترك الفضائح للبلديات والتي يتحملها الأميار فقط, حيث بدل من توزع الصكوك لحل المشكل إلا أن الشيكات تفضح التلاعبات ولهذا يتم رفضها

ويذكر فقد تم تسجيل ببعض البلديات خلال السنوات الماضية تجاوزات من نوع أخر تتمثل في القيمة الحقيقية لقفة رمضان التي لم تتجاوز الألف و500 دينار جزائري في حين من المفروض أن تكون تكلفة المواد التي تتضمنها القفة على الأقل بقيمة 4 ألاف دينار جزائري فما فوق حسب ميزانية كل بلدية ألا أن هناك من البلديات من تعمدت إختيار مواد رديئة بأسعار منخفضة والتقليص من حجم هذه المواد من أجل أنقاض التكلفة وهو م يهيد كل مرة جدل الصكوك بدل القفة في ظل هذا السيناريو المتكرر ككل سنة بحيث يرى الكثير من المعوزين أنه لو تستبدل قفة المئونات بمبالغ مالية يكون أفضل لتفادي الشبهات ولضمان السلامة وليتمكن المعوز من إقتناء ما يحلو له من مواد غذائية ومقتنيات بأريحية