في الواجهة

الشرطة الفرنسية توقف متهما بدهس جنود فرنسيين

(FILES) This file photo taken on November 8, 2016 shows French police officers demonstrating in Marseille, southern France, one month after four officers were injured when a group of youths swarmed their cars on October 8 in Viry-Chatillon and lobbed Molotov cocktails at them. Three union of French police are calling for a demonstration on September 16, 2017. / AFP PHOTO / ANNE-CHRISTINE POUJOULAT

AFP
ـــــــ

ألقت الشرطة الفرنسية القبض على شخصين، اليوم الخميس، بعد أن حاول سائق دهس جنود كانوا يمارسون رياضة الركض بالقرب من مدينة جرينوبل.
وكتبت الشرطة المحلية على موقع التواصل الاجتماعي، “تويتر”، أن المحققين يحاولون تحديد ما إذا كان الشخص الأول الذي تم إلقاء القبض عليه، هو السائق المتورط في الهجوم. أما الشخص الثاني الذي تم إلقاء القبض عليه هو مالك السيارة.
ووقع الحادث في حوالي الساعة التاسعة صباحا (0700 بتوقيت جرينتش)، في منطقة فارسيس-ألييريس-إي-ريسيه، وهي موقع رئيسي للثكنات العسكرية، بحسب ما كتبته السلطات في إقليم إزير، على “تويتر”.
من ناحية أخرى، أشاد قائد في الثكنات العسكرية بردود الفعل السريعة لقواته، حيث قال إن أيا منهم لم يصب بجروح، وأنهم جميعا بصحة جيدة.
ونقلت محطة “فرانس إنفو” الاذاعية العامة عن العمدة جان لوك كوربيه قوله إنه تم إغلاق المدارس في منطقة فارسيس-ألييريس-إي-ريسيه.
ولم يتضح على الفور ما إذا كان الحادث الذي وقع اليوم الخميس، مرتبط بسلسلة من الهجمات التي نفذها إسلاميون في فرنسا خلال السنوات الاخيرة، والتي استهدف عدد منها عناصر من قوات الامن.
هذاأ وحاول رجل الخميس دهس عسكريين بسيارته قرب ثكنة فارس-اليير-ايه-ريسيه في وسط شرق فرنسا بدون ان يتسبب بوقوع إصابات كما افادت مصادر مقربة من الملف.
وقال المصدر انه حوالى الساعة 8,45 (6,45 ت غ) وبالقرب من الثكنة حاول رجل “صدم عسكريين من فوج المدفعية ال93 في فارس قبل ان يتوجه بالاهانات الى اخرين ويلوذ بالفرار”.
وبدأت عملية بحث للعثور عليه فيما افادت وسائل اعلام محلية انه قد يكون يقود سيارة سرقت الاربعاء.
واكد الكولونيل بنوا برولون الناطق باسم سلاح البر الفرنسي لوكالة فرانس برس ان رجلا “حاول الاعتداء” على عسكريين عند خروجهم لممارسة رياضة الركض.
واضاف انه “هدد شفويا ستة او سبعة عسكريين آخرين ووجه اهانات الى مجموعة ثانية من العسكريين عند خروجهم من الثكنة. وعند عودتهم حاول دهسهم، وتمكن العسكريون من بلوغ الرصيف بدون ان يتعرضوا للدهس” مؤكدا ايضا “عدم وقوع اصابات”.
وقال “لقد اغلق رجال الدرك المنطقة واطلقوا حملة مطاردة ومن الجانب العسكري قمنا بتعزيز المحيط الامني”.
وبأتي هذا الهجوم تزامنا مع مراسم تشييع وتكريم اربعة اشخاص قتلوا الجمعة في اعتداء نفذه الجهادي رضوان لقديم في جنوب فرنسا.
في اب/اغسطس الماضي دهست سيارة عسكريين من عملية سنتينيل كانوا نشروا بعد اعتداءات 2015 في فنرسا في ضواحي باريس ما اوقع ستة جرحى.