الجزائر من الداخل

أراضي العرش تتسبب في حالة إحتقان غير مسبوقة بخنشلة

العربي سفيان
ــــــــــــــ
إستنفرت مصالح الدرك الوطني على مستوى بلدية المحمل بولاية خنشلة كل مصالحها لإطفاء حالة الإحتقان التي تعيشها المنطقة بين السكان وأصحاب المال والنفوذ الذين يحاولون السيطرة على الاراضي الفلاحية العرشية بكل الطرق

وحسب ما تم الكشف عنه أمنيا فإن مصالح الدرك ترصد الوضع على قرب من هذه الاراضي خوفا من إنفلات الوضع مرة ثانية بعدما هاجم السكان الفلاحين الذين شرعوا في إستغلال اراضيهم التي تحصلوا على وثائق الإستفادة منها بموافقة من السلطات وحاولوا حرق عتادهم، ولولا تدخل ذات المصالح لحدث ما لا يحمد عقباه

و طالب السكان المستفيدين من هذه الاراضي منذ سنوات طويلة و بدون حصولهم على الوثائق من مسؤولي ولاية خنشلة بحل المشكل وإنهاء حالة الإحتقان التي تعيشها المنطقة وإلغاء قرارات الإستفادة التي تحصل عليها غرباء من أصحاب المال والنفوذ، كما هدد المواطنين بحرق أي عتاد فلاح يدخل للاراضي العرشية