رياضة

الخضر في اختبار حقيقي أمام ايران

غ.عثمان
ــــــــــــ
سيكون الناخب الوطني رفقة طاقمه الفني ،أمام اختبار حقيقي لأول مرة ،عندما يواجه أمسية اليوم ، بداية من الساعة الخامسة مساءا ، المنتخب الإيراني ، المتأهل لكأس العالم الصائفة القادمة ،في مباراة ودية على الأراضي النمساوية .

ويسعى المنتخب الوطني ، إلى مواصلة سلسلة الانتصارات التي حققها في المباريات الماضية ،رغم أنها كانت مع فرق ضعيفة ، على عكس هذه المباراة ،التي تبدو تختلف عن المباريات السابقة التي لعبها الفريق الوطني ،منذ تعيين صاحب الكعب الذهبي ، على رأس العارضة الفنية للخضر .

هذا وكان ماجر في المباراة الماضية أمام تنزانيا ،التي فاز بها الخضر بنتيجة (04-01 ) خرج بالعديد من النقاط التي سيستغلها لتحسين الأداء ، و إعطاء قوة أكثر للتشكيلة، خاصة أن بعض الهفوات قد ظهرت في خاصة في الوسط والدفاع في ظل الخطة التكتيكية الجديدة التي اعتمدها ماجر والتي كانت صعبة نوعا ما على بعض اللاعبين.
بالتالي، فإن الأمور قد تتحسن في الميدان بإمكانية اعتماد خطة مغايرة والعودة الى دفاع مسطح اليوم بادخال الثنائي ماندي – شافعي في وسط الخط الخلفي وتجديد الثقة في كل من بن سبعيني وفرحات على الرواقين بينما سيشغل مجاني منصب تغطية خط الوسط الدفاعي، اي أنه سيعود الى نفس الدور الذي كان يشغله سابقا مع حاليلوزيتش لإعطاء قوة أكثر للدفاع .
سيساعده بوخنشوش الذي أقنع في اختباره الأول رغم بعض الأخطاء المرتكبة في بداية مباراة تنزانيا.
بينما الوسط الهجومي سيكون لسوداني و للثنائي محرز وهني اللذان سينشطان هذه المنطقة ومحاولة تقديم كرات ذكية للمهاجم الرئيس بونجاح الذي كان ضمن الأوراق التي تألقت في الخرجة الأولى للمنتخب الوطني، في نهاية الأسبوع الماضي.
لذلك، فإن الحذر هو عنوان الخطة التي يمكن أن يعتمدها الطاقم الفني عشية اليوم، مع الاحتفاظ باللعب الهجومي من حين لأخر لنقل الخطر الى مرمى المنتخب الايراني وهذا للبقاء ضمن ديناميكية الفوز .
يكون ماجر قد عايّن بشكل مفصل المباراة الأخيرة للمنتخب الايراني بقيادة البرتغالي كيروش أمام المنتخب التونسي حيث سيختار التشكيلة والخطة بحسب إمكانيات العناصر الموجودة وكذا طريقة لعب الفريق الإيراني.
يمكن القول أن غيابات عديدة سجلت خلال تربص المنتخب الوطني، تحسبا لمباراة اليوم من خلال تسريح ماجر لكل من براهيمي وبن طالب بسبب الإصابة إلى جانب بن ناصر الذي عاد إلى ناديه امبولي الذي يلعب من أجل الصعود الى الدرجة الأولى في حين يبقى الترقب سيد الموقف حول إمكانية إشراك المهاجم إسلام سليماني الذي يكون قد تعافى من الإصابة