الجزائر من الداخل

وزارة الفلاحة متخوفة من حملة مقاطعة مادة الحليب ..وتتهم الموزعين بالتحايل

العربي سفيان
ــــــــــــــــــ
دخلت وزارة الفلاحة في حالة طوارئ قصوى، لمنع الحملة التي تفاعل معها الجزائريين بخصوص مادة الحليب ورفض إقتنائه نظرا لسعرة الذي تضاعف وندرته بمختلف ولايات الوطن، حيث خرج ممثل عن وزارة الفلاحة في تصريح صحفي قبل أيام قليلة من إنطلاق الحملة ليتهم موزعي هذه المادة بتحايل لخلق أزمة الحليب المدعم من طرف الدولة، حيث قالت ذات الجهة الوصية اليوم الإثنين أن بودرة الحليب موجودة وإنما هناك تحايل من طرف الموزعين لا غير

و دخلت كبرى صفحات فيسبوك في الجزائر في الترويج لحملة مقاطعة مادة الحليب التي إرتفع ثمنه إلى ضعف منذ السنة الماضية، وأصبح مفقودا بمختلف ولايات الوطن، حيث أطلقت عدد من الصفحات حملة لمقاطعة هذه المادة الأساسية تحت شعار ” ما نشريش الماء والصباغة”، وساند رودا مواقع التواصل الإجتماعي الفكرة بالتعليقات معتبرين أن الحملة ستنهي هذا المشكل وتفضح المضاربين والمتلاعبين بالمادة الأساسية التي يحتاجها كل الجزائريين