إقتصاد في الواجهة

4 أهداف تسعى وزارة الطاقة وسوناطراك لتجسيدها هذه هي …

خضرة سماح / APS
ـــــــــــــ

اكد وزير الطاقة مصطفى قيتوني أمس بوهران، أثناء اشرافه على افتتاح الطبعة الثامنة لمنتدى شمال إفريقيا للمنتجات البترولية والمؤتمرات، بحضور أزيد من 570 عارض من 40 بلدا، يمثلون كبرى الشركات العالمية ، أن الهدف الاساسي لوزارة الطقة ومجموعة سوناطراك الآن هو رفع القدرات الانتاجية للجزائر في مجال انتاج النفط والغاز ، و اشار في كلمته التي ألقاها أمام العديد من الخبراء والصناعيين والفاعلين الأجانب، الجهود المبذولة من قبل الدولة في مجال استغلال الموارد الطبيعية في الشمال وعبر مختلف سواحل البلاد، من أجل الحصول على احتياطات جديدة من المحروقات على المدى البعيد تلبية لاحتياجات السوق المحلية، والحفاظ على موقعنا كفاعل أساسي في مجال تموين السوق الدولية بهذه المادة الحيوية، متطرقا في نفس المضمار إلى رغبة بلادنا في تجديد الاحتياطات والرفع من الانتاج وقدرات الاستغلال الطاقوية، من خلال 4 أهداف نذكر منها بالخصوص : مضاعفة الجهود في مجال استغلال الأحواض الخصبة وغير المستغلة بالشكل الكافي، تطوير نسب الاسترجاع على مستوى الحقول المستغلة، العمل على رفع قدرات تصفية وتخزين مختلف المنتوجات البترولية لتلبية الطلب المتزايد من المحروقات، مع العلم أنه تم الإعلان مؤخرا عن مناقصة لإنجاز مصفاة في حاسي مسعود بقدرة انتاجية تقدر بـ 5 ملايين طن سنويا، موضحا أن السلطات العمومية تعمل على تطوير الصناعة الوطنية في مجال البتروكيمياء لتثمين الموارد الغازية والمنتوجات المستخلصة من عملية التصفية.
وفي صعيد آخر أكد الوزير في كلمته على ضرورة تكييف الإطار القانوني والضريبي لنشاط البحث والاستكشاف والإنتاج لجعله جذابا بغية جلب المستثمرين وتحسين مناخ الأعمال والحفاظ على إيرادات الدولة. مشددا على ضرورة إزالة العراقيل البيروقراطية التي تحد من تطوير القطاع، معلنا عن ما سماه بالحرب لإزالة هذه الحواجز القانونية والإدارية مع الالتزام بالشفافية في مجال عقد الصفقات، وضمان أمن منشآت المستثمرين، خاتما مداخلته بالتأكيد على أن نسبة الربط بالكهرباء بلغت 99 بالمئة والربط بالغاز بلغت الـ60 بالمئة وأن جميع البيوت والمنازل يصلها غاز البوتان لاسيما تلك المتواجدة في المناطق النائية.
من جهته أكد أرزقي حسيني رئيس الوكالة الوطنية لتثمين موارد المحروقات “النفط” (ALNAFT) في كلمته أن الوكالة وقعت على 5 اتفاقيات في مجال البحث والاستغلال مع شركة “سوناطراك”، وإبرام اتفاقيتين لاستغلال المحروقات مع “توتال” و”سيبسا”، دون أن ننسى المصادقة على 5 مخططات تنمية بـ850 مليون دولار، موضحا أن الاتفاق المبرم بين “النفط” و”سوناطراك” سمح بإنجاز 33 اكتشاف في السنة الماضية، متطرقا إلى الجهود المبذولة في مجال المنجمي من خلال التنقيب في المناطق الحدودية، واستغلال الآفاق العميقة والموارد الباطنية في السواحل الجزائرية، زيادة على تقييم وتطوير الـ270 اكتشاف التي تم إنجازها طيلة العشر سنوات الماضية. كاشفا عن إطلاق عدة دراسات لتقييم الموارد الغازية والبترولية لمختلف الأحواض وحتى الموارد المنجمية لاسيما في الشمال والجنوب الجزائري.