رأي

تكريم صورة الرئيس بوتفليقة …. و المرض النفسي لدى بعض السياسيين والمسؤولين

ڨاسي جيلالي
ــــــــــــــــ
عندما يحكمنا حاكم صالح مهما بلغت درجة صلاحه فهذا لا يعني أننا نختصر الوطن والتاريخ في صورة شخص مهما كانت قيمته، وعندما يختصر بعض الوصوليين الوطن والتاريخ في صورة شخص أو رجل فهذا يعني أن العقل الجمعي الجزائري يغاني من مشكل خطير مشكل في الوعي، هذا المشكل تحول إلى مرض نفسي لدى بعض الاشخاص فهم يحولون اي انتقاد لنظام الحكم و للسطة إلى انتقاد وعداء للوطن، وهم يدركون جيدا أن عدو الوطن الحقيقي هو من ينهب المال العام ويستغل الولاء الأعمى للسلطة من أجل مواصلة النهب والسرقة .
لا يوجد فرق بين العصر الجاهلي و العصر الحالي الجاهليةن عبدو الاصنام . و اطارات الجزائر عبدو صورة رئيس جمهورية ….. و في كل مناسبة تكرم هذه الصورة، يمارس من يكرمها مزيدا من الاستخفاف بعقول الجزائريين .
هذه الصورة فكرتني بقصة سليمان عليه السلام في
قوله تعالى : فَلَمَّا قَضَيْنَا عَلَيْهِ الْمَوْتَ مَا دَلَّهُمْ عَلَى مَوْتِهِ إِلا دَابَّةُ الأَرْضِ تَأْكُلُ مِنْسَأَتَهُ فَلَمَّا خَرَّ تَبَيَّنَتِ الْجِنُّ أَنْ لَوْ كَانُوا يَعْلَمُونَ الْغَيْبَ مَا لَبِثُوا فِي الْعَذَابِ الْمُهِينِ .
لولا النمل الذي كان يأكل عصا سليمان عليه السلام التي كان متكئا عليها لكانت الجن والحيوانات مازالت الى يومنا تعمل. فالجزائر يحكمها رئيس ربما ميت وصورته التي تعوضه في المحافل تتكلم عنه سوف يآتي يوم ونعرف بأن هذا الرئيس متوفي منذ عهد سليمان ونصبح مثلنا مثل الحيوانات في السخرية.

تخيلوا معي ان من اصل 13.8 مليار سنة الي هي عمر الكون, انت تعيش بحدود 70 سنه فقط .. يعني اقل من لحظة كونية,والصدفة تاتي في زمن بوتفليقة و سلال و بن غبريط و نعيمة صالحي و جمال ولد عباس و طكحوت و طليبة ويدمرون هذه اللحظة التي هي فرصتك الوحيده بالوجود…

نحن نعيش في زمن الغول الرئيس في الصورة والشعب خارج الصورة المحامي يكرم الصورة والأطفال مع الحوت الازرق والاباء مع الحليب والام مع قنوات سميرة والجيش في الحدود مع الزطلة والسكنة مع زوخ سياسي {ندوها دراع}….

قال الشيخ متولي الشعراوي وهو على فراش موته رحمه الله إذا رأيت معركة بين الحق والباطل فعلم أن الحق سينتصر وسيتحصر كل منهم على مافعل بالشعب يوما ما الظلم ظلومات يوم القيامة.

“بهدلتونا و عيب عليكم” الرئيس غائب و أنتم تكرمون لوحة بلا خجل تنتهزون مرضه و تحرروا قرارات و قوانين بإسمه “عيب عليكم” هذا تزوير و خداع الكل يعلم بعملكم و العالم كله يضحك عليكم.
أنتم في الحقيقة أشد الناس عداءا للرئيس لأنكم تستغلونه أما من ينتقده وينتقدكم فهو أحرص عليه منكم لأنه يرى الصورة على حقيقتها من يكرم صورة لرئيس جمهورية غائب هو نفسه سبب مشاكلنا اليوم ، ولد عباس قال اني سانتخب على بوتفليقة حتى في قبره معناها مقولة صحيحة تكرم لوحة هذا عار على الجزائر, كاين رجال تستطيع تقديم الاحسن بكثير.

“خلوه يتصدى فوق الكرسي” احسن تعبير ينطبق عليكم وبعد ذلك اجعلوه من الالهة في زاوية وتبركوا به انتم موالفين ولا تنسوا علموا اولادكم واولاد اولادكم يعبدوه ويقدسوه إلى يوم الدين ذلك اليوم سنتحاسب معاكم على كل صغيرة وكبيرة ِ.

ضحكنا على ال سعود بتكريم صور الاموات فصرنا مثلهم نكرم صورة رئيس غائب عن كل شيء لايصلح لقيادة بلاد هذه حقيقة نقولها دون خوف اصبحنا نكرم الاصنام و تغييب حقيقة الامر و تغييب الشعب ياله من بلد عجيب
أنتهت قصة فرعون ….بالماء
أنتهت قصة نمرود …..ببعوضة
أنتهت قصة قارون …..بخسف
أنتهت قصة أبرهة. …..بحجارة
أنتهت قصة الأحزاب…..بالرياح
أنتهت قصة أتاتورك …..بالنمل الأحمر
أنتهت قصة هتلر ……بالانتحار
ينهي الله قصص الباطل بأبسط الأشياء
فلا تشغل بالك كيف سينتهي الباطل لأنه زائل لا محالة
ولكن أشغل بالك كيف ستدافع عن الحق لأنه باق رغم أنف اللصوص الظالمين.