ولايات ومراسلون

تلاعب كبير في عمليات ترميم العمارات بالعاصمة

العربي سفيان
ـــــــــــــــــ
كشف بعض المختصين أن عمليات الترميم التي تشهدها البنايات المتواجدة بقلب العاصمة، ليست سوى بريكولاج لا غير ، وقد تدعم هذا الاعتقاد بعد انهيار جزئ من شرفة ببلدية الجزائر الوسطى مخلفا حالة من الهلع والرعب وسط السكان والمارين، ولحسن الحظ لم يتم تسجيل أي خسائر في الأرواح من طرف مصالح الحماية المدنية، وكان أسباب الإنهيار تساقط قطرات الأمطار على الشرفة وسقوطها بشكل فظيع

وقد فتحت مصالح ولاية الجزائر أكبر ورشة عمليات تهيئة العمارات القديمة على مستوى العاصمة والتي رصدت لها أموال ضخمة، ولكن بالرغم من إنطلاق عمليات الترميم منذ سنين إلا أن وجه عاصمة البلاد لم يتغير بعد

و في بلديات الجزائر الوسطى فإن 1433 بناية ضمن 22859 سكنا تحتاج إلى ترميمها وتعزيزها؛ حيث يجري ترميم 792 بناية ضمن 13791 سكنا منذ منتصف 2015، وبلغت تكلفة هذه العملية 7 ملايير دينار، و قدمت وزارة السكن والعمران والمدينة 5 ملايير منها، بينما ساهمت ولاية الجزائر بالباقي