رياضة

الجزائر تفوز على تنزانيا بدون اقناع

اوكير ارزقي
ـــــــــــ

لم يقنع الفريق الوطني تحت قيادة المدرب رابح ماجر الجمهور في مواجهة فريق تنزانيا الضعيف ، المنتخب الوطني قدم مستولا متوسّط ، أمام منافس اعتمد على اللعب الفردي والمرتدّات. وقد يُنسب ذلك إلى غياب عديد العناصر الأساسية أبرزهم متوسط الميدان ياسين براهيمي والمهاجم إسلام سليماني، وأيضا لِكون المباراة غير رسمية وتحضيرية. لكن الرسم التكتيكي للناخب الوطني رابح ماجر مازال عاجزا عن إيجاد الحلول للخط الدفاعي، الذي يبقى أشبه بـ “مرض عضال” ينخر جسد “محاربي الصحراء”، بِدليل أن هدف التنزانيين جاء من “حماقة” ارتكبها لاعب الخط زملاء عيسى ماندي.

فاز المنتخب الوطني الجزائري مساء الخميس بِنتيجة (4-1) على منافسه التنزاني، في مباراة ودّية جمعت الطرفين بِملعب “5 جويلية 1962”.

المباراة تحت إدارة الحكم المصري أحمد الغندور، وبِحضور جمهور قليل نسبيا مقارنة بِالمواجهات السابقة لـ “الخضر”، وذلك بِسبب الطابع الودّي للقاء، وأيضا رداءة الطقس.

وسجّل أهداف المنتخب الوطني كل من: بغداد بونجاح في الدقيقتَين الـ 13 والـ 80، والمدافع التنزاني شوماري كامومبي ضد مرماه في الدقيقة الـ 45، والمدافع القائد كارل مجاني في الدقيقة الـ 53. بينما أمضى توقيع التنزانيين متوسط الميدان شيزا كيشويا في الدقيقة الـ 21.

ويستعدّ المنتخبان للجولة الثانية من تصفيات كأس أمم إفريقيا 2019، المُبرمجة مطلع سبتمبر المقبل.

وتنتظر أشبال الناخب الوطني رابح ماجر مباراة ودّية ثانية وأخيرة، تُلعب ضد إيران بِمدينة غراتس النمساوية، الثلاثاء المقبل.
المطلوب من المدرب ماجر اليوم معالجة وتحسين أداء المنتخب الوطني، إن أراد تجسيد طموحاته لاحقا، في إعادة قطار “محاربي الصحراء” إلى سكّة التألّق والإبهار نتيجةً وعروضًا.