في الواجهة

والي العاصمة عبد القادر زوخ يتلقى تهديدا بالطرد فورا من منصبه لهذا السبب

ع سفيان/ مناد راضية
ـــــــــــــــــ

عاش والي الجزائر العاصمة حسب مصدر مطلع ساعات عصيبة يوم أمس الأربعاء، مباشرة بعد تداول تصريحه حول عدم توفر الأوعية العقارية لانجاز سكنات أل بي بي ، الحكومة كلها بما فيها الوزير الأول كانت غاضبة على الوالي الذي ضرب مصداقية السلطة والحكومة في الصميم، فتصريح الوالي حول عدم توفر امكانية انجاز سكنات الترقوي المدعم في العاصمة، يعني ببساطة أن الحكومة غير موجودة فعليا، و أن التنسيق لا وجود له بين الوزارات لانه لو وجد تنسيق كامل في اطار فريق حكومي واحد لكانت وزارة الداخلية التي يتبعها عبد القادر زوخ قد اتفقت على كل تفاصيل برنامج السكن الترقوي المدعم مع وزارة السكن ، بعض المصادر اشارت إلى أن تصريح عبد القادر زوخ لم يكن غلطة رجل عجوز قضى أكثر من 50 سنة في الادارة متسلقا من منصب موظف بسيط إلى منصب والي أهم ولاية في الجزائر، بل كانت بإيعاز من جهة ترغب في التضييق اكثر على وزارة أحمد أويحي، إلا أنه وبالمحصلة فإن من تضرر من هذا التصريح هي مصداقية دولة في مواجهة شركاء أجانب يراقبون كل شيئ على الطبيعة، ولهذا السبب فإن عبد القادر زوخ تلقى مكالمة هاتفية من جهة عليا في الدولة سمع فيها ما لا يرضيه ، وتم تهديده فيها بالطرد .
و يبدوا أن والي العاصمة ككل المسؤولين في الجزائر ارتكب أكبر خطأ في مساره المهني الطويل ، حيث تفاجأ العاصميين من تصريحات زوخ المتناقضة وتراجعه في ظرف ساعات بعدما أدلى تصريح مستفزا بخصوص السكن الترقوي المدعم في صيغته الجديدة، التي قال بشأنه أن المشروع غير موجود أصلا في الغاصمة ، ثم صححت الولاية تصريح زوخ بعد تنبيهه من جهات عليا و قالت ولاية الجزائر في بيان لها إن مصالح عبد القادر زوخ استفادت من حصة 4000 سكن “أل بي يا” كحصة أولى خصصتها وزارة السكن والعمران والمدينة للعاصمة، وهذا ساعات فقط بعد أن قال زوخ إن العاصمة لا تتوفر على عقارات لبناء هذه الصيغة الجديدة

وأضاف منشور الولاية إنه فور تخصيص هذه الحصة المعتبرة من السكنات أمر الوالي اللجنة الولائية المكلفة باختيار الأوعية العقارية بالشروع في عملها، وبالتالي توصلت إلى تحديد الأوعية العقارية واختيارها كمرحلة أولى، وأردف “أما حاليا تعمل المصالح التقنية لولاية الجزائر على إجراء تحقيق عقاري بخصوص هذه الأوعية العقارية”، وتابع “وبعد الانتهاء من هذه العملية سيتم في الأيام القليلة القادمة تبليغ كامل بلديات العاصمة بالإجراءات الواجب اتخاذها بخصوص هذا المشروع الذي سيمكن من الاستجابة لحاجيات المواطن المتعلقة بالسكن.