الصحافة الجديدة في الواجهة

مسؤولون في الاذاعة والتلفزيون يسيرون وكالات اشهار خاصة ويحولون اشهارات بقيمة عشرات المليارات

لراس حبيب
ـــــــــــ
تزيد قيمة الأموال التي حولها اطارات في التلفزيون والإذاعة الوطنية بفروعها وقنواتها ومحطاتها المحلية لصالح وكالات اشهار خاص يملكونها هم ، ومسجلة بأسماء أقاربهم عن عشرات المليارات حسب مصدر من وزارة الاتصال، وقال مصدرنا إن ملفا كاملا حول القضية الخطيرة موجود فوق مكتب وزير الاتصال جمال كعوان أعده موظفون في الوزارة بناء على طلب الوزير ، واشار التقرير السري الذي ستتخذ بناء عليه قرارات مهمة إلى أن عددا كبيرا من مديري المحطات الاذاعية المحلية في الولايات يحولون الاشهار الذي تحصل عليه المحطات إلى وكالات اشهار خاصة يملكونها أو يسيرونها، وهو ما أدى إلى انهيار هذه المحطات المحلية ماديا بسبب تراجع مداخيلها من الاشهار، كما تلاعب موظفون واطارات في التلفزيون بأموال الاشهار عبر تحويلها بالإتفاق مع المعلنين إلى وكالات اشهار خاصة حولتها لاحقا إلى قنوات تلفزيون خاصة ايضا وهو ما تسبب في خسائر للتفزة الوطنية بقيمة عشرات المليارات، وبلغتت حالة الفوضى في قطاع السمعي البصري العمومي حدا جعل أغلب بل كل وسائل الاعلام العمومي في حالة عجز مالي بسبب سوء التسيير والتلاعب بأموال الاشهار بل وحتى بالمواد الاعلامية التي تم تحويلها إلى جهات مجهولة، وقال مصدرنا إن وزير الاتصال امر قبل عدة اشهر باجراء تحقيق كشف أن أكثر من 20 مدير مسؤول سابق وحالي في فروع التلفزيون على صلة بعمليات تحويل مواد اعلامية وفيلمية إلى قنوات خاصة، كما كشف التحقيق ذاته وجود 7 وكالات اشهار مربتطة بمسؤولين في التلفزيون ، وأن 11 مسؤول اذاعة بين قناة ومحطة محلية يملكون وكالات اشهار خاصة .