ولايات ومراسلون

والي الجزائر ينظر في قرار تهديم مذبح رويسو

العربي سفيان
ــــــــــــــــ
تدرس مصالح ولاية الجزائر نقل مذبح الولاية إلى موقع ثاني، وقال مصدر مطلع إن مصالح ولاية الجزائر تحركت مؤخرا لدراسة تهديم مذبح الرويسو بالعاصمة الذي صنع الحدث مؤخرا بعدما نشر موقع ” الجزائرية للأخبار” فضيحة الإهمال الذي يعيشه هذا الأخير

عاد صراع تهديم و غلق مذبح رويسو بحسين داي وتحويله إلى متحف للواجهة ، حيث تشهد ولاية الجزائر مد وجزر بين المسؤولين وأسال الكثير من الحبر، بعد رفض التجار وكذا أعضاء المجلس الشعبي الولائي لهذا القرار، لاسيما أن العاصمة تفتقر لحد الآن لمذبح عصري يعتمد فيه جميع المعايير الدولية المعمول بها في هذا المجال، لتحتضن كل المذابح الــ15 بإقليم الولاية، ويغطي كامل إحتياجات مستهلكيها من مواد اللحوم، ما جعل هذا الأمر معلقا لإشعار آخر يتعلق باتفاق الولاية والوصاية على موقع واحد لإنجاز هذا المذبح، الذي طالما إنتظره مستهلكو اللحوم والناشطون في هذا المجال، ولكن ولاية الجزائر عادت لتفتح الملف وتقر بهدمه

و كشفت لجنة المالية والاقتصاد للمجلس الشعبي الولائي للجزائر العاصمة أن تأخر مشروع المذبح الجديد لمدة تفوق 8 سنوات منذ إتخاذ قرار إنجازه، رغم حاجة المواطن لتجسيد هذا المشروع في ظل الحالة الكارثية التي تعرفها أغلبية المذابح المنتشرة بالعاصمة، بالإضافة إلى عدم إستيعاب مذبحي العناصر بحسين داي والحراش العدد الهائل للتجار، موضحا رئيس اللجنة محمد رضا ريزو، أن المجلس الشعبي الولائي صادق على المشروع منذ 2006، وخصصت له ميزانية قدرت بـ12 مليار سنتيم، إلا أنه لايزال يراوح مكانه