ولايات ومراسلون

سكنات قصديرية بنيت وبيعت لعائلات في تيبازة من أجل الحصول على سكنات جديدة

العربي سفيان
ــــــــــــ
تواصل مصالح أمن ولاية تيبازة تحقيقاتها في قضية البيوت القصديرية التي كانت تبنى وتباع قبل الإنتخابات المحلية الماضية، وجاء تهديم أكثر من 15 منزل فوضوي في ولاية تيبازة، توصل المحققون لهوية شخص متورط في تشييد هذه المنازل وبيعها لعائلات غريبة عن الولاية مقابل مبالغ مالية ولكن الحيلة كشفت وهدمت البيوت غير القانونية و تم تشريد وطرد هذه العائلات لاحقا ، ويجري حاليا التحقيق مع المشتبه فيه الذي سيحال على الجهات القضائية ، وتشهد ولاية تيبازة حالة من الغضب الغير مسبوق بعد إنطلاق حملة الهدم مساكن العائلات بدون إيجاد حل لهم ، و دخل والي ولاية وتيبازة، في سباق محموم مع زميله المسؤول عن العاصمة عبد القادر زوخ لكسب رضا أصحاب القرار في الجزائر، والحصول على منصب وزاري في حكومة أويحي، حيث شن والي تيبازة موسى غلاي حملة تهديم البيوت الهشة والفوز بثاني ولاية بدون قصدير بعد العاصمة التي تم إعلان عنها منذ سنة 2014،

يبدوا أن والي تيبازة ، يركض للظهور أكثر أمام أصحاب القرار في الجزائر لإنصافه وتنصيبه على رأس قطاع هام في الجزائر، وإن كان سيحصد ضحايا من هذه السرعة التي يشنها زميله بولاية العاصمة عبد القادر زوخ الذي تحول بين ليلة وضحاها الى محبوب الرئيس شخصيا ، حيث أطلق والي موسى غلاي حملة تهديم واسعة للقصدير وتشريد العائلات معها من أجل فوز برهان ثاني ولاية بدون قصدير