الحدث الجزائري

بوتفليقة يحدد سقف الديمقراطية

ليلى بلدي /APSـ
ـــــــ

الديمقراطية حسب رئيس الجمهورية عبد العزيز بوتفليقة لها سقف وهو المصلحة العليا للبلاد، فمن حق المواطنين المسيسين أن يسعوا للوصول إلى السلطة لكن دائما تحت سقف المصلحة العليا للوطن، هذا هو مضمون رسالة الرئيس لشعبه بمناسبة عيد النصر أو ذكرة وقف اطلاق النار بين جيش التحرير الوطني والجيش الفرنسي المحتل .

رئيس الجمهورية عبد العزيز بوتفليقة طلب اليوم الاثنين, من جميع الجزائريين المساهمة في الحركة الديمقراطية التعددية في البلاد مع جعل الجزائر والمصالح العليا لشعبها فوق الجميع.
و في رسالة له بمناسبة إحياء ذكرى عيد النصر المصادف لـ 19 مارس الذي احتضنت فعاليته هذه السنة ولاية النعامة و التي قرأها نيابة عنه وزير المجاهدين, الطيب زيتوني قال رئيس الجمهورية أنه “يحق للساحة السياسية الوطنية أن تعرف صراعا في البرامج, و سعي الجميع للوصول إلى الحكم, غير أنه من واجب الجميع المساهمة في هذه الحركة الديمقراطية التعددية مع جعل الجزائر والمصالح العليا لشعبها فوق الجميع”.
وتوقف الرئيس بوتفليقة عند التحديات الراهنة التي تعرفها الجزائر حيث شدد على ضرورة استمرار المجتمع في ترقية ثقافة الحقوق والحريات, مع “الحفاظ على المصالح الجماعية والعليا لمجتمعنا”.
و ناشد الجزائريين و الجزائريات الاستلهام من سيرة الأسلاف, الشهداء منهم والمجاهدين وأن “يتمعنوا في مختلف الأحداث التي واجهتها البلاد بنجاح منذ استعادة استقلالنا وسيادتنا الوطنية”, مسجلا قناعته بأنه “في استطاعة بلادنا أن تجتاز بسلامة وانتصار مصاعبنا المالية الحالية والظرفية
كما دعاهم أيضا إلى الاستلهام من عيد النصر “للانتصار على التخلف والتردي والتشتت, واجتياز الأزمات والظروف الصعبة, برص الصفوف وحشد الطاقات, والاقتداء بمثال الأسلاف الأمجاد, وضمان وحدتنا الوطنية, وسيادة قرارنا في جميع المجالات داخليا وخارجيا”.
و وصف رئيس الجمهورية هذا التاريخ بـ”الحدث العظيم” الذي شهده الشعب الجزائري منذ 56 سنة خلت و الذي يأتي ليضاف إلى السجل التاريخي الوطني الحافل بالانتفاضات والثورات والنضال و الذي “أفضى إلى نضج سياسي أدى إلى وعي وطني عميق فجر في نهاية المطاف ثورة مجيدة وعظيمة”, أضحت “موضوع إشادة و تقدير ليس من طرف الشعب الجزائري فحسب, بل حتى من أكبر جزء من الإنسانية في العالم”.
و ذّكر رئيس الدولة بأن الشعب الجزائري ما كان له أن يجلس على طاولة التفاوض بندية ومساواة مع المحتل “لولا صلابة الثورة وإيمان قادتها بحق شعبهم المشروع في تقرير المصير وفرض الاستقلال”, مضيفا بأنه “حري بالجزائريات والجزائريين اليوم أن يفخروا بتاريخهم ويجددوا الثقة في نفوسهم, ويعتزوا بمآثرهم, بل وأن يصونوا هذا الإرث العظيم لأن فيه سؤددهم وتقدمهم, وحماية حقوقهم المعنوية والمادية”.
كما واصل الشعب الجزائري على نفس المنهج, حيث تمكن -بفضل روح ثورة نوفمبر وعزمه على افتكاك استقلال كامل غير منقوص- من تأميم تدريجي لممتلكاته من أراض فلاحية, ثم المناجم وصولا إلى المحروقات, وذلك كله في أقل من عشرة أعوام, كما نجح على هامش هذه الخطوات في التحرير الاقتصادي الكامل.
“إن هذه الروح الوطنية العليا -يقول الرئيس بوتفليقة- هي التي حملت مسيرة البناء والتشييد التي تميزت بها الجزائر والتي جعلت من مستعمرة متخلفة في جميع الصعد بلدا يزدهر بالعلم وبالتصنيع وبالتقدم الاقتصادي والاجتماعي”, متابعا :
“تلكم هي الجزائر المستقلة, ثمرة ثورة نوفمبر المظفرة, ووليدة عيد النصر الذي نقف عنده اليوم” التي “أعْلَت كلمتها على المستوى العالمي, وأصبحت قبلة للمستضعفين ومحرك لديناميكية تكريس نظام اقتصادي عالمي جديد وأكثر عدلا”.
و على الرغم من تأثر هذه “المسيرة الباهرة” التي استمرت فيها الجزائر المستقلة طوال عقود من الزمن, جراء تقلبات اقتصادية عالمية, و مروره بعدها بمأساة وطنية أليمة, غير أن “الشعب الجزائري العظيم الذي ما تزال تلهمه روح نوفمبر, عرف كيف يحرك هممه في الصمود والمقاومات واستبقاء الدولة الجزائرية المستقلة”, حيث كان للمجاهدين الأشاوس و للجيش الوطني الشعبي سليل جيش التحرير الوطني “دور جوهري في ترسيخ هذا الصمود وفي حماية الجمهورية الجزائرية الديمقراطية الشعبية”, يؤكد رئيس الجمهورية.
و أضاف الرئيس بوتفليقة يقول بأن الجزائر عادت بعد هذه المرحلة من تاريخها إلى مسيرة البناء والتشييد, من خلال “الاستلهام بقيمنا السمحة لكي نغلب الصلح على الفتنة, ولكي نؤثر كذلك مصلحة الوطن على مصالحنا الفردية”.
أما بالنسبة للوقت الراهن, فقد أكد رئيس الدولة بأن الجزائر التي تعاني جراء تقلبات السوق العالمية التي أدت إلى فقدان نصف مداخيلها الخارجية “تصمد مرة أخرى وتسهر في كنف السيادة على تعبئة قدراتها لاجتياز هذا المنعرج الصعب, والحفاظ على مسار البناء والتشييد, والإقبال على اقتصاد متحرر من التبعية المفرطة للمحروقات”.