أخبار هبنقة

لماذا أوقفت ولاية مستغانم هدم البنايات غير القانونية في منطقة الحشم ؟؟

عبد الحي بوشريط
ـــــــــــــــــــ
شملت عملية هدم البنايات غير القانونية في منطقة الحشم ببلدية صيادة عشرات البنيات غير القانونية، ثم أوقفت السلطات الولائية عملية الهدم، واعتقد كثير من المتابعين بمن فيهم ضحايا عملية الهدم أن تصدي بضعهم للعملية أوقفها، إلا أن جاسوسنا من مقر ولاية مستغانم كشف المستور، واشار إلى تفاصيل خطيرة جدا حول موضوع البنايات غير القانونية في منطقة الحشم بلدية صيادة بولاية مستغانم ، وتعود تفاصيل القضية إلى عدة سنوات ماضية عندما قام شخصان اثنان استغلال عقد ملكية قديم يعود تاريخه إلى قرن تقريبا استغلاه في تجزئة وبيع اراضي المنطقة أمام أعين السلطات وبغت مساحة الاراضي التي تم بيعها بطريقة ” الشيخ ” اي أن يتم البيع بشكل عرفي أكثر من 20 هكتارا وقد جنا الشخصان من وراء العملية عشرات المليارات نظرا لأن سعر بيع المتر المربع الواحد هنا تعدى 1.2 مليون سنتيم، واشار مصدرنا إلى تورط شخصية نافذة جدا في العملية، إلا أن البناء غير القانوني تجاوز كل الحدود في المنطقة وبات غير قابل للتحكم، ورغم حالة الفوضى هذه رفض والي مستغانم السابق وزير السكن الحالي التدخل وترك الملف على حاله، إلا أن والي الولاية الحالي قرر التدخل لإنهاء الفوضى واشار مصدرنا إلى أن عملية الهدم التي كانت مبرمجة في البداية كان يفترض بها أن تشمل أكثر من 400 حالة بناء وتعدي ، إلا أنها توقفت بعد أن تعرض الوالي لضغط شديد من مسؤول كبير في وزارة ينحدر من ولاية مستغانم، و أشار مصدرنا إلى أن العقود الأصلية التي تم بموجبها بيع الاراضي لا تزيد مساحتها عن 4 أو 5 هكتارات بينما تم بيع أكثر من 20 هكتارا بتواطؤ من جهات غير معروفة ، ومن سيسدد الفاتورة في النهاية هو من اشترى قطع الاراضي، ودفع الثمن لجهات غير معروفة .