إقتصاد في الواجهة

وزارة الصناعة تنشر تفاصيل اسعار السيارات الحقيقية … هكذا دفع الجزائريون ما بين 20 و 50مليون زيادة في سيارات تركب في الجزائر

مناد راضية
ــــــــــــ

بعد اشهر عديدة وسلسلة من المقالات التي نشرها موقع الجزارية للأخبار وكان سباقا في هذه المسألة في فضح تجاوزات مصانع تركيب السيارات قررت وزارة الصناعة التدخل لوقف المهزلة التي تواصلت طيلة سنتين وكلفت الجزائريين وآلاف المليارات ، و كشف تحقيق وزارة الصناعة والمناجم حول سوق السيارات في الجزائر، عن فوارق بين سعر السيارات الحقيقي والسعر الذي كان مفروضا بالقوة من قبل شركات تركيب السيارات على الجزائريين طيلة سنتين تقريبا الأسعار المعلنة من قبل وزارة التجارة في نشرة رسمية، أكدت أن شركات تركيب السيارات كانت تجني مبالغ تتعدى 30 مليون وتصل إلى 50 مليون في السيارة الواحدة ، وزير الطاقة والمناجم، يوسف يوسفي الذي تعهد بالكشف عن الأسعار الحقيقية للسيارات، في إطار التحقيق الذي باشرتها الحكومة لمراقبة أسعار السيارات التي تنتجها وحدات التركيب وتجميع السيارات ، وجاء عقب تناول موقع الجزائرية للأخبار لفضائح العمولات غير القانونية التي يتقاضاها موظفون ومسؤولون في شركات تركيب السيارات وبينما يؤكد التقرير الرسمي الصادر عن وزارة التجارة أن سعر سيارة سامبول لا يزيد عن 137 مليون كانت شركة رونو الجزائر تسوق السيارة نفيها بما يزيد عن 175 مليون + عمولة يحصل عليها في الغالب موظف أو مسؤول الشركة مقابل تسهيل عملية حصول الزيون على السيارة لكي يصل سعرها في السوق السوداء إلى 195 مليون
و بينما بلغ سعر هيونداي (إي 10) ما قيمته 153 مليون سنتيم، مقابل 177 مليون سنتيم في السوق. و بلغ سعر الإيبيزا (1.6) عند الخروج من المصنع ما قيمته 165 مليون سنتيم، مقابل 219 مليون سنتيم في السوق، وسكودا أوكتافيا بسعة لترين ما قيمته 249 مليون سنتيم، مقابل 330 مليون سنتيم، و غولف بسعة لترين بما قيمته 249 مليون سنتيم ، مقابل 340 مليون سنتيم. وبيكانتو “جي ت ياي” بسعر مصنع 181 مليون سنتيم وتباع بـ 235 مليون سنتيم في سوق السيارات.