في الواجهة

بوتفليقة يصدر أوامر حازمة وحاسمة لـ ولد عباس

العربي سفيان
ـــــــــــــ
تلقى الأمين العام لحزب جبهة التحرير أمرا حازما و مستعجلا من رئيس الجمهورية عبد العزيز بوتفليقة ، تضمن توبيخ على تعامله مع بعض قيادات ومنتخبي الحزب العتيد أمر الرئيس حسب مصدر مطلع جمال ولد عباس بتوقيف اجراءات مثول السيناتور عبد الوهاب بن زعيم أمام لجنة الإنضباط بعد مطالبته بإقالة وزيرة التربية نورية بن غبريت، وكذبت مصادر ” الجزائرية للأخبار” ما تم الإعلان عنه داخل الأفلان بخصوص تأجيل عمل لجنة الإنضباط بسبب غياب مسؤوليها ومرضه، وأكدت ذات المصادر أنه تم تجميد إجتماع اللجنة المخصص لنظر في عقوبة السيناتور جاء بأمرية فوقية ترفض مناقشة الموضوع إطلاقا لأسباب لم يتم ذكرها
أوامر الرئيس شملت ايضا ضرورة العودة للرئاسة قبل احالة اي من كبار اطارات ومنتخبي الحزب العتيد على لجان الانضباط الحزبية ، و فضح سيناتور مجلس الأمة عبد الوهاب بن زعيم ما يحدث داخل حزب العتيد من فضائح وتكميم للأفواه ، حيث قوبل طلب هذا الأخير بإقالة وزيرة التربية نورية بن غبريت بغضب الدكتور ولد عباس الذي أمر بالتوجه للجنة الإنضباط لمعاقبته

وقال بن زعيم ” .لم أكن اظن يوما ان ومن حزب جبهة التحرير الوطني يخرج علينا الأمين العام الحالي جمال ولد عباس بقراره السالب للحرية وللتعبير والسالب للديمقراطية بان ليس لقادة ومناضلي جبهة التحرير الحق في الكلام ولا في ابداء الرأي الا برخصة وبإذن منه وكل من تسول له نفسه التعبير عن رأيه في كنف الحرية وسلطة القانون سيدفع الثمن بإقصائه من الجبهة نعم جبهة التحرير التي ثاروا الرجال والنساء في 1نوفمبر 1954وقدموا أرواحهم ثمنا لهذه الحرية