الجزائر من الداخل

الشراكة بين القطاعين العام والخاص تنتقل من كبرى المؤسسات إلى ممتلكات البلديات

العربي سفيان
ــــــــــــــــ
يبدوا أن ملف الشراكة بين القطاعين العام والخاص عاد من جديد، بل و إمتد من الشركات الكبرى التي لم يستطع أصحاب المال وكبار البزناسية الإستفادة منها، إلى المنشأت العمومية الصغيرة والمتواجدة بكل بلديات الجمهورية، حيث لمح وزير الداخلية، نور الدين بدوي خلال لقائه بالمنتخبين المحليين عن إمكانية تصرف رؤساء المجالس في هذه المنشأت من دور للحضانة وحظائر للسيارات عن طريق الشراكة العمومية الخاصة، ولم يكشف بدوي عن تفاصيل أخرى في هذا الملف ، ولكن تشير بعض التسريبات أن مصالح بدوي قامت بعملية جرد واسعة لممتلكات الدولة بكل البلديات من أجل أن تقوم ببيعها للخواص تحت غطاء الشراكة، معتبرا أن هذه المنشات بإستطاعتها أن توفر للخزينة العمومية الملايير في حال تم إستفادة منها