الجزائر من الداخل

وزارة الصحة تواصل التزام الصمت … داء البوحمرون يواصل الانتشار في الجنوب

العربي سفيان
ـــــــــــــــــ
تواصل وزارة الصحة الصمت على انتشار داء البوحمرون الذي احدث حالة هلع وسط المواطنين بشكل خاص في ولايات ورقلة الوادي وتمنراست ، و تشهد ولايات الجنوب حالة طوارئ قصوى بعد إنتشار داء البوحمرون وسط صمت وزارة الصحة التي لم تكشف عن الإحصائيات الرسمية بشكل دقيق، و الوضعية المقلقة اثارت مخاوف
المواطنين في ظل عدم وجود توضيح رسمي أو تصريح على أعلى مستوى لطمأنة المواطنين وقد دعا مواطنون من الولايات المتضررة الجهات العليا في البلاد بالتدخل ومنع إمتداد المرض المنتشر أكثر

ويذكر أنه تم في ولاية الوادي فقط ، تسجيل أكثر من 250 حالة إصابة بهذا الداء منذ فيفري المنصرم مما إستدعى تشكيل خلية أزمة، كما إستدعت مديرية الصحة بالولاية جميع السكان لإجراء التلقيحات التي لم تصل للمراكز الصحية

وكانت وزارة الصحة والسكان وإصلاح المستشفيات قد دعت إلى تلقيح الأطفال ضد فيروسي الحصبة والحصبة الألمانية خاصة بعد ظهور حالات إصابة جديدة في بعض الولايات بسبب فشل حملتي التلقيح المنظمتين في 2017 و2018 وسط حديث عن ظهور حالات جديدة هنا وهناك

وأرجع مدير الوقاية وترقية الصحة بالوزارة الدكتور جمال فورار ظهور بعض حالات الحصبة والحصبة الألمانية بالدرجة الأولى إلى عزوف الأولياء عن تلقيح أبنائهم خلال الحملتين المنظمتين في مارس 2017 وما بين 25 ديسمبر 2017 و7 جانفي 2018 والتي مست نسبة 40 بالمائة فقط من الفئة المستهدفة التي تتراوح أعمارها بين 6 و14 سنة .