الجزائر من الداخل

الاشتباه في وجود مرض وبائي لدى مهاجرين سريين في غرب البلاد

 

 

    قالت تقارير  طبية من مستشفى شعبان حمدون ببلدية مغنية ولاية تلمسان  إن  عددا من  المهاجرين السريين  الأفارقة   خضعوا لعملية فحص  طبي خاصة وتحاليل  من أجل التأكد من حالاتهم  الصحية خوفا من وجود مرض  تنفسي غير معروف لديهم، و أشار  مصدر طبي إلى ـن 14 مهاجر  سري    خضعوا للتحليل الخاص  على مستوى مصلحة الوقاية بمديرية الصحة بولاية تلمسان ناقوس الخطر، على خلفية ظهور فيروس خطيروسط المهاجرين غير الشرعيين المقيمين في أودية مغنية والمناطق المجاورة لها، من مزارع وحقول الفلاحين الذين يعملون لديهم، ما يهددبانتشار العدوى بين السكان.

وحسب مصادر مقرّبة من المصالح الصحيّة، فإن هذا الوباء الذي يسببه فيروس يصيب الجهاز التنفسي يجهل، إلى حد الأن، مصدره أو أضرارهأو ظروف تنقله.

وقد سجلت العشرات من الحالات من مختلف الجنسيات الإفريقية، أغلبُهم مقيمون وسط الأودية وفي المخيمات الجماعية بحقول وسهول مغنية.وقد نقل حوالي 20 منهم إلى المركز المتخصص في الأمراض التنفسية بتلمسان، فيما لا يزال البحث جار عن مصابين جدد، خاصة وأن هؤلاءالأفارقة يقيمون قرب مجاري المياه القذرة ومفارغ النفايات.

وقد خلق ظهور هذا الفيروس مخاوف وسط سكان المناطق الحدودية، وبخاصةٍ الفلاحين والعمّال الذين لهم علاقة مباشرة مع الأفارقة الذينيعملون في الورشات ويزيد عددهم عن الـ800 إفريقي مقيم بالمناطق الحدودية بطريقة غير شرعية، وهو ما يشكل خطرا على سكان المنطقة