أحوال عربية

خفايا وكواليس تصاعد النزاع التركي السعودي

من عمان هشام الهبيشان
ـــــــــــــــــــــــــــ

جاءت تصريحات ولي عهد السعودية بن سلمان خلال زيارته الاخيرة للقاهرة ضد النظام التركي ،والتي حاول نفيها النظام السعودي لاحقاً، عودة الحديث عن مستقبل مسار العلاقات التركيه –السعودية ،في ضوء الأزمة القطرية – الخليجية ، وتأثير هذا التطور على مسار العلاقات التركية – السعودية ، في ظل المسار التصاعدي والتصعيدي للأزمة القطرية – الخليجية ،وخصوصاً في ظل موقف الجانب التركي الذي ينشر قوات تركية في قطر، الملف القطري حتماً هو ليس الملف الوحيد والأكثر تعقيداً بمسار الخلافات المتصاعدة السعودية التركية ، فاليوم هناك ملفات عدة تتصدر واجهة الخلافات التركية – السعودية والتي تبدأ من سورية والملف الفلسطيني ولا تنتهي عند حدود منافسة السعودي والتركي على تصدر ما يسمى بالزعامة السنية ، ومن هنا يمكن قراءة أن هذه الملفات بمجملها وضعت مؤخراً مسار التقارب السعودي -التركي تحديداً على صفيح ساخن.

وعند الحديث عن المنافسة التركية – السعودية ، على تصدر زعامة ما يسمى بالزعامة السنية ،فالملاحظ أن النظام التركي قد استطاع إلى حد ما الموازنة بين طموحه تصدر الزعامة السنية وبين علاقته الجغرافية والديمغرافية بدول الجوار “إيران – كمثال “، بعكس السعودي الذي ذهب بعيداً جداً بمسار عدائه لغير السنة وفق تعريفه وحتى للكثير من السنة الذين لا يتفقون مع توجهاته ، وبالعودة للنظام التركي ، فلا يمكن للنظام “التركي” في طبيعة الحال، أن يتبع نهج أقليمي جديد يؤسس لحاله اقليمية جديدة يكون عنوانها “تحالفات الطوائف الاسلامية” كما يريدها النظام السعودي، فالنظام التركي بالنهاية هو نظام براغماتي، ويتعامل مع الكثير من أزمات المنطقة حالياً على مبدئ الشريك الذي لايريد ان يخسر احداً، وهذه الحقائق المذكوره سابقاً لايمكن لأي شخص متابع لسياسة النظام التركي في الاقليم مؤخراً بشكل عام أن ينكرها، فهذه الحقائق بمجملها قد تكون هي الأنتكاسة الأولى للمشروع السعودي الساعي لتصدر ما يسمى بالزعامة السنية ، فالأتراك لن يقبلوا و لايمكنهم بأي حال من الاحوال ان يكونوا تحت عباءة السعودي ، بمقابل تخليهم عن براغماتيتهم النفعية من الإيرانيين والقطريين على سبيل المثال أقتصادياً و سياسياً، وهذا ما ظهر واضحاً وجلياً من خلال الدعم التركي اللامحدود لقطر اخيراً .

السعوديين كما الأترك بدورهم ومرحلياً لايريدوا أن يذهبوا بعيداً بملف فتح صراع مفتوح سعودي – تركي ، مع أن الأتراك تحديداً يعلمون أن السعوديين بهذه المرحلة يعانون من أزمة أقليمية خانقة وحربهم السياسية والإعلامية مؤخراً على تركيا قد تكون صدى حقيقي لهذه الأزمات وقد ترتد نتائج هذه الحرب بشكل سلبي على السعوديين، ويعلم النظام البراغماتي التركي جيداً ان مادفع السعوديون للتقارب مع الاتراك بمراحل سابقة هو مصلحة مرحلية قد تنهار بأي فترة زمنية مقبلة، فتحالفات المصالح المرحلية هي تحالفات غير دائمة.

واليوم ،وعند الحديث عن ملف وعلاقات التقارب التركية – السعودية ، فقد سبق ان لامست حالة التقارب بين “النظامين” حدوداً استراتيجية في التقارب “بمطلع عام 2011 تزامناً مع انطلاق ما يسمى بـ ” الربيع العربي “، وقد كانت حينها توصف من قبل مؤيدي الدولتين بأنها انموذجاً اقليمياً نظراً لـ حالة التقارب تلك وقد اعتقد البعض انها قد تؤسس لحلف اقليمي جديد، ثم انهار كل ما تحقق على هذا الطريق مع أول خلاف دار حول الملف المصري، وانفتاح شهية كلا البلدين للسيطرة على البلد الجريح، وهذا ما أفرز حينها حالة من الاستقطاب وفجر خلافات حول مصر والشرعية للنظام القديم “مرسي “وشرعية النظام الجديد”السيسي “، بين البلدين، واليوم ،يبدو واضحاً أيضاً أن تداعيات اصطفاف تركيا إلى جانب قطر قد لا تمحى بسهولة كذلك، وهذا الملف “القطري “بالتحديد قد يحمل تطورات دراماتيكية بالعلاقة بين الرياض وانقرة، وهذا بطبيعته ما يخشى منه كلا “النظامين “حالياً ، فالخشيه ان يتكرر سيناريو خلاف التجارب السابقة، لذلك نرئ الآن حالة من الشكوك المتبادلة بين الجانيين حول طبيعة العلاقة التركية – السعودية وأطرها المستقبلية، فالوقائع التاريخية تقول ان السياسات التركية -السعودية تحمل العديد من نقاط التناقض وعدم التقارب.

ومع كل ذلك ،هنا يمكن القول إنه وعلى الرغم من تزايد حدة الخلافات السعودية – التركية ، فـ الواضح للجميع اليوم ،أن كلا الطرفين لا يستعجلان رفع سقف وحدة الخلافات ، انتظاراً على ما يبدوا منهما لانقشاع غبار فوضى المشهد الاقليمي ،وما سيفرزه هذا المشهد من تحالفات جديدة قد تغير شكل الوضع العام السياسي والعسكري بالاقليم ككل .

و لا يمكن مطلقاً انكار أن هناك خشية سعودية من تصاعد نفوذ النظام التركي في الأقليم والذي بدأ بالتمدد إلى الشمال الافريقي، تزامناً مع بداية انحسار دور النظام السعودي في الاقليم ،ومع كل هذا فما زالت هناك جولات منتظرة مؤجلة من الطرفين ، وتنتظر حسمها لحسم وتحديد دور وحجم كلا الطرفين بالمرحلة المقبلة وبالمشهد العام الجديد للأقليم ككل ، ومن هنا سننتظر القادم من الايام وما يحمله من متغيرات جديدة بالمنطقة، لنستوضح التطورات المستقبلية لطبيعة العلاقات التركية -السعودية المستقبلية، وتأثير هذه العلاقات سواء أكانت ايجابية ام سلبية على مسار ملفات المنطقة بمجموعها .