المغرب الكبير

محاكمة الصحفي المغربي توفيق بوعشرين بتهم الاتجار بالبشر واستعمال السلطة والنفوذ لغرض الاستغلال الجنسي

الاناضول
ـــــــــــــ

انطلقت امس الخميس، أولى جلسات محاكمة الصحفي المغربي توفيق بوعشرين، بتهمة الاتجار بالبشر واستعمال السلطة والنفوذ لغرض الاستغلال الجنسي .
وتجري أطوار المحاكمة أمام جنايات محكمة الاستئناف بالدار البيضاء (كبرى مدن المغرب). ومثل بوعشرين أمام المحكمة مؤازرًا بـ 14 محاميًا.
ويتابع الرأي العام المغربي قضية بوعشرين باهتمام كبير، منذ اعتقاله مساء الجمعة 23 فبراير/ شباط الماضي من مقر جريدة أخبار اليوم التي يشغل مديرها، بمدينة الدار البيضاء.
وقررت النيابة العامة، في 26 فبراير/ شباط الماضي، اعتقال بوعشرين وإحالته على الجنايات لمحاكمته من أجل الاشتباه في ارتكابه لجنايات الاتجار بالبشر باستغلال الحاجة والضعف واستعمال السلطة والنفوذ لغرض الاستغلال الجنسي عن طريق الاعتياد والتهديد بالتشهير، وارتكابه ضد مجتمعين، وهتك العرض بالعنف والاغتصاب ومحاولة الاغتصاب .
وتقول النيابة العامة إن هذه الأفعال يشتبه أنها ارتكبت في حق 8 ضحايا وقع تصويرهن بواسطة لقطات فيديو يناهز عددها 50 شريطًا مسجلًا على قرص صلب ومسجل فيديو رقمي.
وشددت النيابة على أن الاتهامات الموجهة لـ بوعشرين جنائية بحتة، مستبعدة علاقتها بآراء ومواقف الصحفي التي يعبر عنها في صحيفته، من خلال تأكيدها على أنه لا علاقة لهذه التهم بالصحافة.
وينفي بوعشرين هذه التهم ويقول إنها ملفقة للإساءة إليه بسبب مواقفه التي يعبر عنها في افتتاحياته بجريدة أخبار اليوم . ويقول إن تصريحات المشتكيتين به والمصرحات ضده، تمت تحت الضغط ، وأن الأشرطة التي تتحدث عنها النيابة مفبركة وتم توضيبها للضغط عليهن للاعتراف عليه .
في المقابل خرجت المشتكيتان الرئيسيتان في الملف في تصريحات صحفية تتهمان بوعشرين بإرغامهن ومحاولة اغتصابهن في مكتبه بالجريدة.