في الواجهة

حزب جبهة التحرير يحتاج للتحرير !

العربي سفيان
ــــــــــــــ
فضح سيناتور مجلس الأمة عبد الوهاب بن زعيم ما يحدث داخل حزب العتيد من فضائح وتكميم للأفواه ، حيث قوبل طلب هذا الأخير بإقالة وزيرة التربية نورية بن غبريت بغضب الدكتور ولد عباس الذي أمر بالتوجه للجنة الإنضباط لمعاقبته

ووجه بن زعيم رسالة لنواب الأفلان قال فيها ” يأبناء جبهة التحرير يا قادة جبهة التحرير يأبناء نوفمبر ..لقد قاد حزب جبهة التحرير الوطني الثورة ضد المستعمر الغاشم السالب للحرية وللوطن ..وضحت الرجال بالنفس والنفيس من أجل تحرير الوطن ونيل الاستقلال وقد تحقق ذلك بفضل التضحيات الجسام للشعب المكافح الحر …فالمجد كل المجد والخلود لشهدائنا الابرار ..

وأضاف بن زعيم ” .لم أكن اظن يوما ان ومن حزب جبهة التحرير الوطني يخرج علينا الأمين العام الحالي جمال ولد عباس بقراره السالب للحرية وللتعبير والسالب للديمقراطية بان ليس لقادة ومناضلي جبهة التحرير الحق في الكلام ولا في ابداء الرأي الا برخصة وبإذن منه وكل من تسول له نفسه التعبير عن رأيه في كنف الحرية وسلطة القانون سيدفع الثمن بإقصائه من الجبهة نعم جبهة التحرير التي ثاروا الرجال والنساء في 1نوفمبر 1954وقدموا أرواحهم ثمنا لهذه الحرية ..

وقال المتحدث ” أن إستدعائي للمثول للجنة الانظباط للحزب بصفة رسمية يوم 13مارس على الساعة 10صباحا بمقر الأحرار الستة لمحاكمتي عن حريتي في إبداء رأيي كعضو مجلس الامة منتخب أمارس مهامي بما يكفله لي الدستور والقانون يعتبر خرقا للد ستور وضربا للديمقراطية في العمق …دفاعي عن الاساتذة المعزولين والمقدر عددهم 19000استاذ وطردهم ليس جرما ولا خرقا للقانون ..وقد أنصفهم القاضي الاول في البلاد رئيس الحزب رئيس الجمهورية الذي أرجع السكينة لللقطاع …لذلك أهب بكم السادة أعضاء اللجنة المركزية نواب الامة لنقف كما وقف الرجال با الامس فنحن أبناء جبهة نوفمبر للدفاع عن حريتنا وكرامتنا وحقنا في الحياة لان لا حياة لمن يحرم عليه حق الكلام نقف لالغاء هاته الرخصة وهذا الإذن وهذا الخرق للقانون