أمن وإستراتيجية

انباء عن وصول لواء من صواريخ اسكندر الروسية التكتيكية إلى الجزائر

محررالشؤون الأمنية والعسكرية
ـــــــــــــــــــــ

كشفت صحيفة كوميرسنت روسيا ، عن توريد لواء صواريخ اسكندر للجزائر ، واشارت الصحيفة إلى أن الصواريخ التكتيكية ارض ارض تم توريدها بالفعل إلى الجزائر وقد دخلت الخدمة ، ورغم عدم وجود تأكيد رسمي من السلطات الجزائرية ومن وزارة الدفاع التي تعتمد سياسة الغموض في مجال صفقات السلاح، إلا أن أن أغلب التقارير الدولية التي تتحدث عن انتشار السلاح عبر العالم أكدت في عام 2017 بأن الجزائر على وشك التعاقد للحصول على هذا النوع من الصواريخ، وكان مسؤول روسي كبير قد أكد قبل عدة اشهر أن روسيا بصدد توريد صواريخ اسكندر لبلدان في شمال افريقيا ، و ياتي توريد هذا النوع من الصواريخ للجزائر في حال تأكيده في اطار تحديث قدرات الجيش الوطني الشعبي وخلق قوة ردع قادرة على منع اي اعتداء خارجي في المستقبل ، كما أن هذا التطور من شأنه أن يزيد من قدرات القوات الجوفضائية الجزائرية على ضرب أهداف بعيدة دون أن تتعرض القوات الجوية لأي أخطار، الصفقة التي اشارت اليها الصحيفة الروسية تؤكد أيضا عمق العلاقة العسكرية والاستراتيجية بين روسيا والجزائر .
صواريخ اسكندر التي تسمى رسميا بإسم SS-26 ستون و هي صواريخ روسية الصنع, يزيد مداها عن 500 كلم و تصنع في مجمع الصناعات العسكرية الواقع في مدينة كولومنا الروسية الواقعة في ريف موسكو, وتعتبر من منظومات الاسلحة عالية الدقة , حيث يستطيع صاروخ إسكندر اصابة اهدافه و تدميرها على مسافة 300 كلم.

وتنتقل هذه المنظومة إلى حالة القتال خلال دقيقة واحدة، ويركب على منصات ثابتة و متحركة, وتتحدد دقتها في إصابة الهدف بدائرة نصف قطرها 30 مترا. ويحمل صاروخ منظومة إسكندر الذي يبلغ وزنه 3 أطنان عبوة تحتوي على 400 كغم من مادة .تي أن تي وتستخدم في صنع الصاروخ تقنية ستيلث . كما يعد اعتراض هذا الصاروخ مهمة مستحيلة نظرا لسرعته و قدرته على المناورة على مستويين من أجل تجنب الصواريخ المضادة.

وتقوم مؤسسة روس أوبورون أكسبورت الوكيلة الحصرية بتصدير هذا السلاح إلى الخارج.