أحوال عربية

الجيش السوري يتجه لحسم معركة الغوطة

غسان سلامة درويش
ــــــــــــــــــــــــــــ
تتجه معركة الغوطة الشرقية في ضواحي العاصمة السورية بسرعة نحو الحسم، بعد تواتر أنباء عن تمكن الجيش السوري من شطر الغوطة المعقل الرئيسي للمعارضة المسلحة في سورية إلى قسمين وقضم نصف المساحة التي كانت خاضعة لسيطرة المسلحين، وقد تمكنت قوات الجيش السوري حسب مصادر متطابقة من السيطرة على اكثر من نصف مساحة الغوطة الشرقية، حيث وصلت الى بلدة مسرابة وديرا وادارة المركبات.
وتمكنت قوات النظام السوري من التقدم إلى بلدة بيت سوا ومزارعها، ومنطقة العشاري ومزارعها، وتمكنت أيضًا من تقسيم الغوطة الشرقية إلى شطرين “.
ويترك هذا الانقسام الغوطة الشرقية منقسمة إلى جزء شمالي، يضم مدن دوما وحرستا ومزارع الريحان، وجزء جنوبي، يضم مدن مثل حموريه وأربين وكفر بطنا وزملكا.
ويسيطر الجيش السوري حتى الآن على 52% من المناطق التي كانت تسيطر عليها المعارضة مؤخراً داخل الغوطة الشرقية.
كانت مصادر إعلامية مقربة من القوات الحكومية السورية قد كشفت امس لصحف سورية محلية عن أن الجيش السوري والقوات الموالية له أرسل تعزيزات كبيرة خلال الساعات الـ 48 الماضية.
وقالت المصادر اليوم الاربعاء إن “6500 جندي من القوات الحكومية والقوات الرديفة وصلت إلى الغوطة خلال اليومين الماضيين، لتعزيز جبهات الغوطة ضد مسلحي المعارضة”.
وأكدت المصادر أن أغلب القوات توجهت إلى القطاع الجنوبي والشمالي الغربي من غوطة دمشق.
وتحشد القوات الحكومية أكثر من 30 الف مقاتل على جبهات الغوطة الشرقية التي تسيطر عليها المعارضة.