ولايات ومراسلون

والي بسكرة يتضامن مع اسرة القتيلة حفيظة صالحي

العربي سفيان
ـــــــــــــــــــ
إنتقلت عائلة المغدورة حفيظة صالحي التي قتلت على يد جيرانها بولاية بسكرة إلى مسكنها العائلي الجديد الذي منحهم إياه والي ولاية بسكرة من أجل الإبتعاد على مسرح الجريمة التي كانت ضحيتها إبنتهم حفيظة البالغة من العمر 23 سنة، بعدما قامت جيران الضحية على التعاون وقتل الفتاة وتقطيعهاو

وتعود تفاصيل الحادث إلى مطلع الأسبوع المنصرم ، عندما كانت الطالبة عائدة إلى منزلها بمدينة بسكرة بعدما أنهت دراستها بالجامعة ، وعند دخولها العمارة التي تقطن فيها برفقة عائلتها، إستغل جارها غياب أفراد أسرته عن البيت، ليقوم بإدخالها بالقوّة إلى الداخل وإغلاق الباب، وبعد الاعتداء عليها، قام بقتلها شنقا وتقطيع جسدها إلى نصفين بآلة قطع الحديد التي يستعملها في عمله بمجال البناء

وعند عودة العائلة إلى المنزل واكتشاف الجريمة التي إقترفها ابنها، قامت بدورها بتقسيم الجزء السفلي من جثّة الفتاة إلى أجزاء صغيرة، ووضع كل جزء في كيس قمامة، ثم رميها والتخلص منها في أماكن متفرقة من المدينة، من أجل تضليل المحققين وإبعاد الشبهة عنهم. وبحسب التحقيقات وفك اللغز عن باقي المتورطين بالجريمة فقد شارك 7 أفراد من العائلة في تقطيع جثّة الفتاة، وهم 3 بنات و3 ذكور، ومعهم الأم