الجزائر من الداخل

الوزير بدوي … المهمة شبه المستحيلة

العربي سفيان
ـــــــــــــــــ
امر وزير الداخلية ولاة الجمهورية في الولايات الساحلية ، بالبدئ في التحضير لموسم الاصطياف القادم بعد اشهر قليلة ، أمرت وزارة الداخلية في هذا الخصوص كل المصالخ البلديات الساحلية بتحرير الشواطئ من المافيا وأصحاب المال وتوزيعها العادل على الشباب العاطل عن العمل

كشفت بعض الجهات المحلية أن وزارة الداخلية إنطلقت في التحضير لموسم الإصطياف ببرمجة شروط جديدة لإستفادة الخواص من المساحات على شواطئ البحر، حيث تقوم البلديات بكراء هذه المساحات والتي في الوثائق تكون مسجلة لفائدة الشباب البطال العاطل عن العمل على مستوى هاته البلديات ولكن لحد الموسم المنصرم لم يستفد الشباب من هذه المساحات ويتحصل على مجملها المعارف وأصدقاء المسؤولين عبر الولايات والبلديات

وتشير بعض التسريبات من البلديات فإن رؤساء المجالس البلدية الساحلية تلقوا أوامر من الداخلية من أجل الإنطلاق في التجهيز لموسم الإصطياف ومحاولة الحصول على مداخيل جديدة للبلديات طيلة الثلاثة أشهر الصيفية ، كما هددتهم بالمعاقبة في حال دخول البيروقراطية على خط توزيع هذه المساحات، فالسؤال يبقى مطروح هل ستنجح مصالح بدوي في توزيع المساحات الشاطئية على الشباب العاطل عن العمل حقا.
و يبدوا أن أصحاب المال وأقرباء المسؤولين لن يكلوا ولن يملوا من البحث والركض وراء التجارة لكسب المال أكثر، حيث شن بعض من المافيا وأصحاب المال حملة غير مسبوقة للحصول على أكبر نسبة من المساحات الشاطئية خلال موسم الإصطياف بمختلف البلديات الساحلية في كل من العاصمة وبومراس، تيبازة،