الحدث الجزائري

تحريات حول شراء وزير لفيلا قيمتها 30 مليار

 

 قال مصدر مطلع  إن  جهة أمنية قامت بالتحري   حول  علاقة  وزير برجل أعمال  جزائري معروف بعد أن  فاحت  رائحة علاقة  الوزير برجل الأعمال   حتى بلغت  الشرطة  الإسبانية.

 الوزير بات مثيرا للشبهة والشكوك  لدى   الشرطة الإسبانية  بسبب عدم  وجود مصدر شرعي  للفيلا  التي اقتناها  في مدينة برشلونة.

  لا يبدو أن التحريات الأمنية   ستنتهي إلى نتيجة في الجزائر و السبب  هو العلاقات  المتشعبة لرجل الأعمال  الذي منح الفيلا  للوزير،  إلا  أن مصدر قلق السلطات الجزائرية  الحقيقي  هو  أن الأمن الإسباني  حشر أنفه  في مواضيع  ممنوع  الحديث عنها في الجزائر  .

 التحريات  بدأت عندما  شوهد  وزير  في  حكومة  سلال   في مدينة برشلونة  الإسبانية  عدة مرات  وبعد   التحري   تبين أن الرجل   حصل على فيلا لا تقل قيمتها  عن 3 مليون يورو من رجل أعمال  معروف  جدا  في حي  سانت مارتي في مدينة برشلونة  الوزير الذي  عمل لسنوات  طويلة في منصب والي  أثث  مؤخرا  الفيلا  الفخمة  من أحد  أرقى  خبراء  الديكور  في مدينة برشلونة  الوزير قال   وادعى لأحد  أقاربه بأنه اشترى الفيلا بالتقسيط  بقرض   بنكي ، إلا ، الواقع مختلف تماما لقد  دفع  سعر الفيلا   كاش  وكاملا ،  جاسوسنا قال  إن مصالح الأمن  فتحت عملية  تحري  قبل عدة أشهر  تحقيقا  في موضوع علاقة الوالي  مع رجل الأعمال  المقاول،  بعد أن كشف أحد كبار موظفي الوزارة  التلاعب في مشاريع  على مستوى الوزارة   لكن الوزير كا أكثر من 7 سنوات   حيث منحه  مشاريع  في ولاية  كان  مسؤولا عنها قيمتها تتعدى 90 مليار فيما بين عامي2007 و 2010  ،  منها مشاريع في قطاع  الموارد المائية  وأخرى في قطاع الأشغال العمومية أخرى لإنجاز أجزاء جامعة،  كما منحه   قطعة ارض تتعدى قيمتها 20 مليارا    الأهم من هذا هو  حصول رجل الأعمال  على  حق استغلال  مناجم رمال بناء  يقال بأن الوزير يملك أسهما فيها عبر أحد أقاربه  عندما كان في منصب والي .