ولايات ومراسلون

مواجهات في مستغانم بعد هدم 40 فيلا ومسكن ..و حالة وفاة لأحد اصحاب الفيلات التي تم هدمها

خ. سماح/ ع سفيان
ــــــــــــ
توفي أحد اصحاب الفيلات التي قامت السلطات المحلية بولاية مستغانم بهدمها في اطار عملية لازالة بنايات غير مطابقة ببلدية صيادة ، صاحب الفيلا لم يتحمل الصدمة وهو يرى يوم امس الاثنين السلطات تقوم بهدم منزله العائلي، بمرر عدم وجود وثائق ملكية ورخص بناء، وشهدت مناطق على التماس بين بلديتي صيادة ومستغانم امس الاثنين مواجهات بين الشرطة ومحتجين اغلقوا الطريق الولائي لأكثر من ساعة ، وقد باشرت منذ الساعات الأولى لصباح يوم امس الاثنين مصالح ولاية مستغانم عملية هدم شملت 40 فيلا ومنزل مبنية بحي الحشم ببلدية صيادة ، حيث تفاجأ السكان بتجنيد أمني غير مسبوق وجرافات تقوم بعملية الهدم، وقد سمح مسؤولون سابقون بولاية مستغام للسكان ببناء الفيلات خلال السنوات الماضية ، مما أجبر اصحابها الجدد على طلب تهديم المساكن التي على اراضيهم، والمثير للجدل والإستغراب ان اصحاب السكنات قاموا بشراء قطع الاراضي وشيدوا عليها سكناتهم، وشهدت بلدية صيادة حالة طوارئ قصوى وسط السكان الذين إنتفضوا بعد إصدار قرار الهدم الفجائي ، وطالب السكان بتدخل وزير الداخلية والجماعات المحلية لإنصافهم بعدما إستولت جهات مجهولة ونافذة على أراضيهم، المثير للاستغراب هو أن بعض المباني غير القانونية التي قام اصحابها بالاستيلاء على اراضي فلاحية تمت تسوية وضيتها في السنوات الماضية دون اي مشاكل فيما رفضت الجهات الوصية تسوية وضعية المباني التي تم هدمها .