في الواجهة

ما هو سر تجاوب بوتفليقة مع المضربين بقطاع التربية وإهمال الأطباء المقيمين

العربي سفيان
ـــــــــــــــــ
أثار تجاوب الرئاسة مع اضراب التربية وتحجاهلها لحالة الغليان في الصحةتساؤلات كثيرة وسط المتابعين ، الذين اثارهم تدخل رئيس الجمهورية عبد العزيز بوتفليقة لحل مشكل إضراب الأساتذة وحماية وزيرة التربية نورية بن غبريت و وقف حملة المطالبة بإقالتها، وتجاهله من جهة أخرى إضراب الأطباء المقيمين الذي صنع الحدث وتداولته وسائل الإعلام الوطنية والدولية بقوة خصوصا بعد تلاسنات والإعتداءات التي طالتهم من طرف رجال الأمن وحتى جيش الهامل تلقى نفس المصير

حيث إستغرب عدد من النواب المنددين بالوضع المتفاقم على جبهة اضراب الاطباء ، من سر صمت المطبق على الرئيس الجمهورية في قضية الأطباء المقيمين الذي أخذ أبعاد خطيرة وفشل كل المتدخلين من حله على غرار الوزير القطاع حزبلاوي ووزير الأول أحمد أويحي الذي زاد الأمر تعقيدا بتصريحاته ضد المضربين وختى رئيس المجلس الشعبي الوطني السعيد بوحجة الذي إستقبل المضربين، ويبدوا حسب بعض السياسيين أن رئيس الجمهورية سيتخذ قرارا حاسما في القضية ويرجح أن يكون إقالة مسؤول الأول عن قطاع الصحة مختار حزبلاوي ولكن من سيكون الوافد الجديد في هذا المنصب لينظم المستشفيات الجزائرية ويخلصها من الفوضى وسوء التسيير ، ام ماذا يخطط الرئيس لحل هذا المشكل العويص