أخبار هبنقة رأي

رأي ـــ أنيس رحماني يُسيء إلى الرئيس بوتفليقة

زكرياء حبيبي
ـــــــــــــ

كنت دائما أقول وأكرّر وأؤكّد، أن مدير “النهار” أنيس رحماني، كالعقرب تماما، لا يجد لذّته إلا بمُمارسة اللّدغ، ونفث سمومه، فهو كالحرباء يتلوّن بحسب ما تقتضيه الظروف والمُستجدّات.
أنيس رحماني نشر نهار أمس خبرا بعنوان: “بوتفليقة يتحادث هاتفيا مع ماكرون حول الوضع الأمني في مالي وليبيا”، أرفقه بصورة استعان فيها بالفوتوشوب، حيث أظهر الرئيس عبد العزيز بوتفليقة، ويد شخص آخر تحمل له سمّاعة الهاتف، وكأن الرئيس بوتفليقة أضحى عاجزا حتى على حمل هذه السّماعة، وبالمُقابل اختار صورة جيّدة لماكرون وهو يتحدّث بهاتفه النّقال.
صورة كهذه تُظهر أن أنيس رحماني هذا، إمّا أنه تعمّد فبْركة هذه الصورة المُسيئة للرئيس بوتفليقة، ما يتطلّب محاسبته، أو أنه اختارها دون قصد، وهو ما يؤكد افتقاده للمهنية، وفي كلتا الحالتين، يتأكد أن أمثال أنيس رحماني وهم كُثر في الساحة الإعلامية، قد نكّلوا بمهنة الصحافة، ونزلوا بها إلى أسفل سافلين.
ملاحظة: رفضنا نشر الصورة حتى لا نكون مُشاركين في الإساءة والترويج لها.