أمن وإستراتيجية في الواجهة

2000 جندي وطائرات مروحية تشارك في عملية عسكرية كبرى شرق البلاد

رابح رضوان
ـــــــــــ
أطلقت قيادات النواحي العسكرية الرابعة والخامسة عملية عسكرية واسعة بمشاركة ما لا يقل عن 2000 جندي من بينهم كتيبة قوات خاصة في ، في عملية لتعقب إرهابيين من كتيبة الفتح المبين في منطقة شبه صحراوية تقع على الحدود بين ولايتي الوادي وتبسة ن وقال مصدر مطلع لموقع الجزائرية للأخبار إن قوات كبيرة وصلت إلى منطقة بني قشة جنوب ولاية تبسة كما وصلت قوة ثانية إبلىلا مناطق في الحدود الجزائرية التونسية ، تحت غطاء من طائرات مروحية هجومية ، القوات التي وصلت ستشارك في عملية تمشيط ستتواصل عدة ايام في مناطق الشطوط الواقعة على الحدود بين ولايتي تبسة والوالي وهي نفسها الحدود بين النواحي العسكرية الرابعة والخامسة، وجاء هذا بعد أن زرعت مجموعة إرهابية من كتيبة الفتح المبين يعتقد أنها تضم إرهابيين من تونس لغما شديد الانفجار في موقع تخترقه في العادة دورية عسكرية للجيش الوطني الشعبي كانت تقوم بأعمال المراقبة للمناطق القريبة من الشريط الحدودي بين الجزائر وتونس وقد اسفر التفجير عن استشهاد 5 جنود واصابة آخرين بجروح ومن بين الشهداء ضابط برتبة رائد ، وقد أمر كل من قائد الناحية العسكرية الخامسة اللواء عمار عثامنية واللواء عبد الرزاق شريف قائد الناحية العسكرية الرابعة بتضييق الخناق على المجموعة الإرهابية وسحقها .