أخبار هبنقة

لا تتعبوا أنفسكم الولاة ممنوعون من دخول السجن في عهد بوتفليقة

 

 

 

كرست  قضية  والي وهران  الأسبق بشير فريك  الذي  مكث في السجن  عدة سنوات بسبب  ” شرية ” غريبة ثم  قضية  الوالي  جيلالي  عرعار  الإستثناء في قاعدة عمل بها  نظام حكم  الرئيس  بوتفليقة  هي  أن الولاة فوق  القانون  بل  وفوق  كل شيء ففي  عهد  هذا الرئيس  السعيد  طبعا  العهد هو  السعيد وأنا لا اقصد  عهد  الشقيق السعيد السجن  ممنوع  عن الولاة  وعن الوزراء أيضا  .

 فبالرغم  من أن الأدلة التي تدين ما لا يقل  عن  10 ولاة سابقين  وحاليين وتؤكد  أنهم  خالفوا  القانون ونهبوا  المال  العام جهارا  نهارا  فإن يد القانون  لم تصل إليهم في دولة  القانون  والسبب هو أن  النظام   عندما يدين والي فاسد أو وزير فاسد فهو يدين نفسه        ففي   حال والي  تبسة الحالي  تشير  أدلة دامغة إلى تورط  هذا الوالي  في  حالات استيلاء  مشبوهة  على العقار  و  وحالات  أخرى لمنح مشاريع خارج إطار القانون وفي حالة والي  سيدي  بلعباس السابق أيضا و  ولاة  الجلفة  ووهران  الأسبقين  كذالك     يعمل والي حاليا في ولاية  بالجنوب  الجزائري وقد عمل قبلها في ولاية برج  بوعريريج  وفاحت رائحة فساده   في الأغواط  حيث تقرر إبعاده في اللحظة  الأخيرة  من ملف  المتابعة  في قضية  بلدية حاسي الرمل   كما يقول قاضي متقاعد عمل  في القضية ، كما تقرر إبعاده في اللحظة  الأخيرة  من قضية مديرية الري في ولاية بشار.