المغرب الكبير

الاتحاد التونسي للشغل يطلب من حكومة الشاهد اتخاذ قرارات جريئة لمواجهة الغلاء

DPA
ــــــــ
انتقد اتحاد الشغل في تونس حكومة يوسف الشاهد ضمنيا ، و دخل الاتحاد العام التونسي للشغل على خط أزمة الاحتجاجات المتصاعدة في تونس حيث طلب من الحكومة الخميس قرارات جريئة بشكل عاجل لمواجهة الغلاء لمساعدة الفئات الفقيرة، في خطوة لتهدئة الاضطرابات الاجتماعية التي تجتاح مناطق في البلاد.
وقال أمين عام الاتحاد نور الدين الطبوبي في مؤتمر جهوي للمنظمة النقابية بجهة أريانة قرب العاصمة إنه طلب من رئيس الحكومة التعجيل باتخاذ قرارات سياسية جريئة، تأخذ بعين الاعتبار الفئات المهمشة التي تضررت أكثر من غيرها من قانون المالية لسنة .2018
وأضاف الطبوبي أنه حث رئيس الحكومة على الإعلان الفوري، عن رفع الأجر الأدنى ومنح العائلات المعوزة وجرايات التقاعد الضعيفة التي تصل الى 70 دينارا (حوالي ثلاثين دولارا) والاهتمام بالشباب.
وتشهد تونس احتجاجات عنيفة معظمها في الليل منذ الاثنين الماضي ضد ارتفاع الأسعار والغلاء وإجراءات التقشف التي تضمنها قانون المالية لعام 2018، لكن شابتها أعمال عنف وسرقات سرعان ما اتسع نطاقها في أنحاء البلاد.
وتبلغ نسبة البطالة في تونس 15 بالمئة على المستوى الوطني، لكن جهات داخلية تصل فيها النسبة إلى الضعف.
ويبلغ عدد العاطلين أكثر من 600 الف عاطل ، أكثر من ثلثهم من حاملي الشهادات العليا.
وأعلن الاتحاد الحائز على جائزة نوبل السلام ضمن رباعي الحوار الوطني عام 2015، عن مساندته للاحتجاجات الاجتماعية ضد البطالة والغلاء والفقر، لكنه ندد بعمليات التخريب والنهب التي رافقت التحركات في الليل.
وتقول الحكومة إن الإجراءات التي تضمنها قانون المالية ضرورية للحد من عجز الموازنة والعجز التجاري، ومن أجل دفع النمو الاقتصادي.