أخبار هبنقة

على المثقفين أن يرفعوا " النيفو " إلى مستوى دستور الرئيس الخالد

 

 الثاقافا  وليس الثقافة في الجزائر  تعاني من تخلف  كبير ليس  في مجال الإنتاج الفكري  بل في مجال تخلفها عن  دستور الرئيس الخالد.
 قال وزير الثاقافا  ـ أنا هنا أهجي  الحروف  بفعل الصدمة ــ   الثقافة  يجب  أن ترتقي  هي إلى  مستوى الرئيس المثقف،  نعم  وزير  ” البروصة  الثقافية ”  وهي  ليست  شتيمة على فكرة لأن البروصة  أو الشيتة تستعمل في الرسم التشكيلي  وهو  لب الثاقافا وقلبها  المهم  ميهوبي  قال إن المكانة التي أعطيت للثقافة في هذه الوثيقة  يقصد الدستور  “يفرض علينا أن نكون في مستوى المادة من خلال ما نقدمه من مردود ثقافي. فحين نتحدث على الجدوى الثقافية فهذا ينسجم تماما مع ما جاء به مشروع مراجعة الدستور”،  يعني أن  كل مثقفي الجزائر  ما زالوا متخلفين  عن دستور الرئيس الرمز  الخالد ،  وزير ” البروصة ” أي الشيتة  عز  الدين ميهويي  قال إن التعديل الدستوري الجديد  مكسب لقطاع الثقافة .
 أعتقد   أن  تصريح  وزير البروصة  تم تغييره وإخراجه من سياقه الوزير قال يوم  أمس السبت بوهران إن مراجعة الدتور   تعد مكسبا لقطاع الثقافة  وكان يقصد على الأغلب  إن مراجعة الدستور هي مكسب  لـ  ” قطاع الطرق ” في الثقافة الجزائرية ،  الوزير العائد إلى المسؤولية  أكد على هامش زيارة تفقدية لأشغال متحف الفنون المعاصرة بوسط مدينة وهران أن “مشروع مراجعة الدستور تضمن مادة مهمة جدا لا توجد إلا في الدساتير العريقة للدول الديمقراطية وهي أن الثقافة حق مكفول لكل مواطن ومن هنا لم تعد الثقافة مجرد فعل ترفيهي وإنما فعل إلزامي”،  يا سلام   يعني أن  مراجعة  الدستور ستنتشل الجزائريين من وحل الجهل  الحمد لله ، وبمقتضى المادة التي أحدثت في الدستور  حسب  الوزير الرسام  بالشيتة  “أصبح للمواطن الحق أن يشترط ثقافة استثمارية جادة تراعي حاجياته وتنسجم مع هويته وتحقق مطلبه في ثقافة مفيدة اجتماعيا و فكريا و ترفيهيا”.