مجتمع

كحل ملوث بالرصاص والبكتيريا في الأسواق الجزائرية

 

 

استعملت  سيدات الجزائر أنواع سامة من الكحل الممنوع في عدة دول عربية بسبب تلوثه  بمواد  خطيرة على صحة العيون مثل الرصاص  والبكتيريا،  يواصل باعة العطارة ومواد التجميل في الجزائر تدول أنواع من الكحل ممنوعة في عدة دول خليجية وعربية، ورغم أن  كل دول العالم  تقريبا تخضع الكحل الذي يستعمل على نطاق  واسع في التجميل وفي مناسبات دينية على اعتبار استعماله سنة ثابتة عن النبي (ص) ، للفحص للتأكد من مطابقة نسبة الرصاص فيه للمعايير السلامة و الصحة فإن  عدة أنواع  من الكحل الممنوع عبر العالم تباع  في أسواق الجزائر بكل حرية، و دأب الجزائريون على

عادة  استعمال كل العيون  في مناسبة عاشوراء في مناسبات أخرى على اعتبار أن الاكتحال سنة ثابتة عن الرسول (ص).  

أعلنت  السلطات الصحية  في سوريا  و مصر و السعودية  عن منع تداول  كميات ضخمة من 10 أنواع من الكحل المستورد من الهند باكستان وبنغلاديش  وقرر سحبها من الأسواق بعد اكتشاف  تلوثه ببكتيريا قد تتسبب في أمراض خطيرة  تصل حد الإصابة بالعمى وارتفاع نسبة الرصاص فيه إلى 10 مرات أكثر من النسبة المسموحة طبقا للمعايير و المواصفات الدولية لمستحضرات التجميل

و تنتشر أنواع منعت في أغلب دول العالم  من الكحل  في الأسواق الجزائرية مثل  الأثمد  ،ماء الورد ، زمزم، حاشمي،  كحل أسود، كحل الحرمين، الأثم.

و قد أكدت هيئة الغذاء والدواء في سريا والعربية السعودية  عن تلوث كل هذه الأنواع من الكحل بكميات كبيرة من الرصاص  وبـ10 أضعاف النسبة المسموح بها من البكتيريا .