إقتصاد

تراجع آمال المغرب في اكتشاف النفط في مياه الصحراء الغربية

 

 

قررت الشركة توتال النفطية  الفرنسية إيقاف التنقيب عن النفط في مياه الصحراء الغربية،  وقالت صحيفة  لوفيغارو الفرنسية في ملحقها الاقتصادي  إن شركة توتال  لم تعد قادرة  على تحمل العبء القانوني والسياسي  المترتب  عن الاستمرار في التنقيب  عن النفط   في مياه الصحراء  الغربية  كما  أن الكميات المتكشفة   ضئيلة  حيث توصلت  إلى الشركة إلى  أن عمليات التنقيب غير مشجعة ولا جدوى منها ضمن العقد الذي يجمع الشركة بالسلطات المغربية المعنية، لتنضم الشركة الفرنسية لـ بيور فيدا الأسترالية، التي سبق أن أوقفت التنقيب في «مازغان 1» شهر أوت من عام 2015 .

وذكرت مصادر أن مسؤولي الشركة أبلغوا المسؤولين المغاربة نيتهم إيقاف عمليات التنقيب في منطقة «بئر أنزران»، بعد نتائج غير مشجعة، في مساحة 100 ألف كلم مربع، في عرض البحر، التي حصلت الشركة على رخصة التنقيب فيها في المناطق الجنوبية. وكانت شركة توتال  الفرنسية قد  وقعت سنة 2011 مع الحكومة المغربية عقداً منحت بموجبه رخصة التنقيب عن النفط في المياه الإقليمية للصحراء المغربية والتي ستنتهي نهاية نوفمبر2015 .

و نقلت وكالة فرانس براس عن مسؤول في الشركة أنه على الرغم من إيقاف عمليات التنقيب في مياه الصحراء بسبب نتائج غير مشجعة، فإن الشركة مازالت مستمرة في الحضور في المغرب من خلال عدة مشاريع واستثمارات كبيرة.

ولا تعد الشركة الفرنسية أول من يوقف عمليات التنقيب بسبب نتائج غير مشجعة، فقد سبق للشركة الأسترالية «بورا فيدا» أن أعلنت عن توقيف أعمال التنقيب في السواحل الجنوبية للمملكة بسبب فشلها في التوصل إلى مخزون للمحروقات، وأوضح بيان للشركة على موقعها في الإنترنيت أن النتائج الأولية لأعمال التنقيب عن الهيدروكربيرات كانت سلبية، كما أن المؤشرات العلمية التي استقاها فريق العمل التابع للشركة تدل على غياب أي مؤشرات بوجود مادة بترولية.