جواسيس

30 متهم ومشتبه فيه في قضية الوكالة العقارية بولاية مستغانم رجال اعمال منتخبون وموظفون

عبد الحي بوشريط

تواصل جهات التحقيق القضائي والأمني بولاية نمستغانم النبش في ملفات الوكالة العقارية الولائية ، التي تحول عدد من موظفيها إلى أصحاب ملايير ، وكشف مصدر مطلع لموقع الجزائرية للأخبار أن أكثر من 30 موظف ورجل أعمال تلقو استدعاءات للمثول أمام جهات التحقيق من بينهم مسؤول سابق في وزارة الداخلية واطار بميناء مستغانم ، وعدد من رجال الأعمال المعروفين بالولاية ، وموثق من الولاية ، وموظف واحد في مديرية أملاك ، وعدد من اطارات الولاية في القضية التي مازالت في تحقيقاتها الأونلىة وستسقط رؤسا كبيرة .
وأكدت مصادر ” لموقع الجزائرية للأخبار” أن” ثلاثة إداريين” متورطين في جديد التحقيق المعمق بتهمة منح امتيازات و بيع أراضي بغير وجه حق , وتجدر الإشارة إلى أن المدير تمت إقالته خلال الأشهر الماضية من قبل الوالي” السيد عبد النور رابحي” على خلفية الملفات الثقيلة ومن بينها “تسعة أراضي” الموجودة في منطقة” كاستور” والذي تم بيعها دون موافقة , و بيع قطعة ارض بوسط بلدية “حجاج ” بمساحة 120 متر مربع بمبلغ 48 ألف دينار لمسؤول مقيم في بلدية “الكليتوس” بولاية الجزائر العاصمة ونهيك عن الأراضي التي باعت في سنة 2014 وذلك بوثيقة ملكية صادرة, عن كاتب العدل ببلدية “سيدي علي ” بتاريخ 7 أكتوبر 2014 بموجب رقم 11400456

وباعت الوكالة أيضا العديد من الأراضي الواقعة في نفس البلدية بمساحة 120 متر مربع للعديد من المسؤوليين المقيميين بولاية الجزائر بمبلغ 48.600.00 دينار جزائري علما هذه ,القطعة هي جزء من مجموعة الممتلكات التابعة للوكالة 029 رقم 228 المرقمة 57/.61
وفي صفقة بيع أخرى باعتها تمثلت في قطعة ارض مساحتها أيضا تبلغ 120 متر مربع بمبلغ 8.4 مليون سنتيم هو سعر 2 /1 في سوق العقارات خارج الولاية , دون موافقة مجلس إدارتها.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

إغلاق
إغلاق