أحوال عربية

3 شهداء في “جمعة غضب الأقصى” وإصابة 125 آخرين

وكالات متابعة غسان سلامة
—-

لم يفوت أهل فلسطين بشكل خاص المرابطين بمدينة القدس ، يوم جمعة الغضب إلا سجلوا موقفهم التاريخي بالدم هذه المرة حيث استشهد 3 فلسطينيين اثنين وأصيب 125 آخرين، اليوم الجمعة، برصاص الإحتلال الإسرائيلي في مناطق متفرقة من شرقي القدس المحتلة،بعد صلاة الجمعة.
وذكرت مصادر استشهاد فتى فلسطيني جراء إصابته بعيار ناري في الرقبة برصاص مستوطن في منطقة “رأس العامود” شرق القدس.
وقال شهود عيان، إن مستوطنا فتح النار على مجموعة من الفلسطينيين المتظاهرين رفضا للبوابات الالكترونية التي وضعتها إسرائيل مؤخرا على مداخل المسجد الاقصى، مما أدى لاستشهاد شاب.
وقالت مصادر محلية في القدس، إن الفلسطيني هو محمد محمود شرف، البالغ من العمر 17 عاما، من سكان حي جبل المكبر بالمدينة.
ولفتت إلى أن الشبان الفلسطينيين قاموا بنقل جثمانه إلى منزله خشية احتجازه من قبل الشرطة الإسرائيلية، وجرى تشييعه في الحي بمشاركة المئات من السكان.
كما استشهد فلسطيني ثان، متأثرا بجراح أصيب بها جراء مواجهات مع الإحتلال، ببلدة الطور في القدس المحتلة.
وأفاد شهود عيان من الحي المقدسي، أن الشهيد يدعى محمد حسن أبو غنام ويبلغ 21 عامًا، وهو طالب في جامعة بيرزيت.
وأعلنت وزارة الصحة الفلسطينية، عن استشهاد المواطن الثالث متأثراً بجروح أصيب بها بالرصاص الحي في القلب، خلال مواجهات مع الإحتلال في حي “أبو ديس″، شرقي القدس المحتلة.

وأضافت أن الشهيد اسمه “محمد لافي”، وأنه توفي في مجمع فلسطين الطبي برام الله.‎
وأضافت المصادر أن عشرات آخرين أصيبوا خلال المواجهات المتفرقة المستمرة منذ ما بعد تأدية صلاة الجمعة في الشوارع المحيطة بالمسجد الأقصى.
كما أُصيب 125 فلسطينيا بجراح وحالات اختناق، إثر استنشاقهم الغاز المسيل للدموع، اليوم الجمعة، خلال مواجهات اندلعت في مواقع متفرقة من الضفة الغربية.
وكانت فصائل فلسطينية دعت إلى إعلان النفير العام اليوم وتظاهرات ومواجهات مع السلطات الإسرائيلية في كافة المناطق الفلسطينية احتجاجا على إجراءات إسرائيل الأخيرة بحق المسجد الأقصى.
وأطلقت شرطة الإحتلال قنابل الصوت والمسيلة للدموع باتجاه الفلسطينيين، في حي رأس العامود.
وقال أحد شهود العيان لوكالة الأناضول: “لاحق عشرات عناصر الشرطة الإسرائيلية الشبان الذي ردوا برشق هذه القوات بالحجارة وترديد هتاف (الله اكبر)”.
وأضاف: “انتشرت قوات كبيرة من الشرطة الإسرائيلية في مدخل حي رأس العامود، وأغلقته مدخله بجدار بشري”.
وفي شارع صلاح الدين، هاجمت قوات الاحتلال بقنابل الصوت وخراطيم المياه، المئات من الفلسطينيين بعد انتهاء صلاة الجمعة. وسار الشبان في الشارع وهم يرددون: “على القدس رايحين شهداء بالملايين”، و”لن تهزم أمة قائدها محمد” قبل أن يهاجمهم عناصر الشرطة.
من جهتها، قالت شرطة الإحتلال في تصريح مكتوب إن الشبان رشقوا قوات الإحتلال بالحجارة، قبل أن يرد عليهم عناصر الشرطة.

وأدى آلاف الفلسطينيين صلاة الجمعة في شوارع مدينة القدس، رفضا للبوابات الإلكترونية التي وضعتها إسرائيل على بوابات المسجد الأقصى.
وأدى الفلسطينيون الصلاة في عدد من محاور الطرق بينها شارع صلاح الدين والمصرارة وباب الأسباط ووادي الجوز وهي مناطق متاخمة لأسوار البلدة القديمة في المدينة.
وانتشر آلاف من عناصر شرطة الاحتلال الإسرائيلية في محيط مواقع أداء الصلاة.
وتخلل وصول الفلسطينيين إلى أماكن الصلاة مواجهات متفرقة بين الشبان الفلسطينيين وقوات الاحتلال.
من جانبه، جدد الشيخ محمد حسين، مفتي القدس والديار الفلسطينية، التأكيد على أن الفلسطينيين يرفضون التعامل مع البوابات الإلكترونية التي وضعتها إسرائيل على بوابات المسجد الأقصى، بأي شكل من الأشكال.
وقال الشيخ حسين للصحفيين في القدس الجمعة: “يجب إزالة البوابات التي وضعتها إسرائيل على بوابات المسجد، نحن لا نقبل أي قيد على باب المسجد الأقصى المبارك”.
وأضاف: “لذلك كل ابناء شعبنا الفلسطيني يرفضون هذه البوابات ويرفضون التعامل معها حتى لو دعاهم الاحتلال للدخول من خلف البوابات”.
وأكمل: “الذي يدخل من خلالها أو من خلفها إلى المسجد، يعين الاحتلال في تطبيق ما أراده من إجراءات”.

بدوره حث زعيم حركة المقاومة الأسلامية “حماس″ إسماعيل هنية القادة المسلمين والعرب على القيام بواجباتهم في حماية المواقع المقدسة في القدس.
وأدلى هنية بتصريحاته في خطبة الجمعة اليوم ،التي أذيعت عبر التلفزيون المحلي. وألقى هنية الخطبة في أحد مساجد قطاع غزة الذي تحكمه حركة حماس.
ووجه هنية تصريحاته للرئيس التركي رجب طيب أردوغان وملك الأردن الملك عبد الله الثاني.
ودعا هنية الأحزاب والحركات الفلسطينية إلى عقد اجتماع عاجل في القاهرة أو بيروت للاتفاق على “المقاومة”.
ويحتج الفلسطينيون منذ يوم الأحد الماضي على البوابات الإسرائيلية ويطالبون بإزالتها.
واغلقت المساجد في بلدات وأحياء القدس الشرقية ابوابها خلال موعد صلاة الجمعة، استجابة لطلب المرجعيات الإسلامية، لحشد أكبر عدد ممكن من المصلين في الصلاة في الشوارع القريبة من المسجد الأقصى.
وفرضت الشرطة الإسرائيلية منذ صباح الجمعة قيودا على دخول الفلسطينيين إلى البلدة القديمة.
واقامت الحواجز على الطرق المؤدية إلى المسجد الأقصى ومنعت الرجال دون سن الخمسين عاما من المرور.
وكان المجلس الوزاري الإسرائيلي المصغر للشؤون الأمنية والسياسية “الكابينت” قرر فجر الجمعة الإبقاء على البوابات الإسرائيلية على مداخل المسجد.
ويطالب الفلسطينيون بإزالة هذه البوابات التي تم وضعها يوم الأحد الماضي.
وقال ميكي روزنفيلد، المتحدث بلسان شرطة الإحتلال، في تصريح صحفي الجمعة إن الاف عناصر الشرطة ينتشرون في مدينة القدس.

وسيط تداول
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شاهد أيضاً

إغلاق
إغلاق
إغلاق