الجزائر من الداخل

3 أساب لتفشي وباء كورونا في ولايات الجزائر وهران و سطيف

 

مناد  راضية

برر  وزير  الصحة عبد الرحمن بن بوزيد  انتشار وباء فيروس كورونا  في  الولاي  الكبيرة بـ  الإختلاط  والعدد الكبير  للسكان  في المدن الكبيرة  مقل الجزائر العاصمة  سطيف و وهران، الوزير في ندوة صحفية عقدها بمناسبة زيارة الصيدلية المركزية  أكد  أن 25  بالمائة من مجموع المصابين الجدد بوباء  كورونا في الأسابيع  الاخيرة  تلقو المرض  من وسط عائلي في لقاءات عائلية مثل الاعراس ومناسبات اسرية أخرى ،  و السبب الثالث  الذي يعود له تفشي الوباء  حسب الوزير  كان عدم الاهتمام كثيرا  بتدابير الوقاية  أو ما عرف  بالتراخي في اتباع التدابير   الوقائية  من الوباء في  الفترة الأخيرة

و في ندوة صحفية له اليوم السبت، على هامش زيارته للصيدلية المركزية بالعاصمة، اوضح  الوزير بن بوزيد أن كل الجزائريين يعلمون عدد الإصابات والوفيات من خلال قراءات الشاشات وشبكة الأنترنت.

وأضاف بن بوزيد، أن هذا الوباء ليس جزائري فقط، لأنه دخل للبلاد من الخارج، وبدأ ينتشر على غرار الدول الأخرى.

واسترسل الوزير قائلا: “أتت الموجة الأولى من الوباء، واجهناها بالوسائل القليلة التي كانت متوفرة، وعرفنا استقرار في الإصابات والوفيات”.

وأضاف بن بوزيد: “ثم أتت “الموجة الثانية” وترجمت في ارتفاع عدد الاصابات، لذلك قمنا بتوفير مخزون للوسائل الضرورية، وتقديم توصيات للمواطنين”.

واعترف الوزير، أن الوضعية الحالية مقلقة كثيرا، خصوصا بالنسبة لبعض الولايات.

وبخصوص أسباب ارتفاع عدد الإصابات، قال الوزير أنها مرتبطة بعدد السكان في المدن الكبرى والولايات، وما تتوفر عليه من أسواق واحتكاك.

مضيفا أن 25 بالمائة من أسباب ارتفاع عدد الإصابات “عائلية”، كالاجتماعات في المناسبات المختلفة كالأعراس والجنائز.

بالإضافة إلى عدم إرتداء الكمامات، واحترام التباعد وغسل اليدين.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

إغلاق
إغلاق