مواضيع ساخنة

المغرب الكبير

عسكريون من البحرية التونسية يواجهون السجن بسبب شبهة اغراق عمدي لزورق مهاجرين سريين

رشيد محمودي
ــــــــــــ
يواجه عناصر وضباط من البحرية التونسية وتحديدا من خفر السواحل السجن في حالة ادانتهم بتهم الإغراق العمدي لسفينة مهاجرين سريين قبل ايام ، وتحقق النيابة العامة العسكرية في تونس في حادثة غرق مركب المهاجرين السريين عقب اصطدامها بزورق حربي تونسي تابع لحرس السواحل بهم في عرض سواحل منطقة قرقنة في تونس لتحديد المسؤوليات في هذه الحادثة ومعرفة اسباب غرق المركب.

وذكرت منظمات حقوقية ان القضاء العسكري قد استمع الى الطاقم العسكري الذين كان يقود الخافرة العسكرية التي اصطدمت بمركب المهاجرين غير الشرعييين.

وفي 8 أكتوبر الماضي، غرق مركب لمهاجرين غير شرعيين اثر اصطدامه بخافرة عسكرية تابعة لجيش البحر مما أسفر عن وفاة 46 من راكبيه تم انتشال جثثهم فيما تم إنقاذ 38 آخرين وذلك على بعد 54 كلم من شاطئ العطايا بجزيرة قرقنة.

وأثارت هذه الحادثة ردود أفعال واسعة في تونس لاسيما وأن عددا من المهاجرين غير النظاميين الذين نجوا قد اتهموا الطاقم العسكري الذي كان على متن الخافرة العسكرية بتعمد صدم مركبهم والتسبب في غرقه.

وأفادت وكالة الدولة العامة لإدارة القضاء العسكري إلى أن قاضي التحقيق العسكري كلف تبعا لذلك خبيرا مدنيا مختصا في المجال البحري ومعتمدا لدى المحاكم الوطنية بإجراء الاختبارات اللازمة والمعمقة قصد الوقوف على كيفية حصول الحادث البحري والأسباب الحقيقية التي أدت إلى وقوعه.

وذكرت أنه تم الإذن للخبير المنتدب بالاستعانة عند الاقتضاء بمن يراه مختصا في المجال سواء كان خبيرا مرسما بالقائمة الوطنية للخبراء أو خبيرا أجنبيا مشهودا له بالكفاءة حتى يتسنى تحديد المسؤوليات بالدقة اللازمة والسرعة المطلوبة.