مواضيع ساخنة

أحوال عربية

الامير الذي قد يصل به العبث إلى حد تهديد السلم العالمي

منقول
ــــــــــــ
الأمير وولي العهد السعودي محمد بن سلمان ليس بصدد العبث داخل السعودية كما يقول الكاتب الألماني كريستيان بوهه ، بل الرجل بصدد تهديد الأمن العالمي من خلال سوء تقدير عواقب حرب محتملة مع ايران الكاتب والمحرر المتخصص في الشؤون العربية اختبار عبارة “الأمير المقامر” عنوان لتقرير له ، و اشار كريستيان بوهه في مجلة “دير شبيغيل” الألمانية واسعة الانتشار في تقريره إلى أن ولي العهد محمد بن سلمان يضع شعار اليوم امير غدا ملك نصب عينيه، خلال محاولته بكل الوسائل الإجهاز على معارضيه المحتملين، وتوسيع سلطات حصل عليها وتعتبر هائلة بالفعل”.
وأضاف الكاتب: “لا يريد ابن سلمان فقط القضاء على منافسيه الحقيقيين أو المفترضين، ولكن أيضا عدم التشكيك بأجندته الداخلية والخارجية، لكن عندما يضع بلاده بمواجهة وشيكة مع إيران فإن تداعيات الزلزال السعودي تتجاوز المنطقة العربية وتدق جرس الإنذار للعالم”.
واعتبر أن اتهام الرياض لطهران بالعدوان العسكري المباشر عليها بعد قصف مليشيات الحوثي للعاصمة السعودية بصاروخ -وتحذير الرئيس الإيراني حسن روحاني للسعوديين من الاستهانة بقوة بلاده- يخرج عن كونه مجرد تهديدات متبادلة إلى بداية صراع جديد قابل للخروج عن السيطرة بالشرق الأوسط المشحون.
ورآى الكاتب أن “الوريث المتوقع للعرش السعودي البالغ من العمر 32 عاما -والذي يقود بلاده لحالة من الاضطراب- بدا في تعامله مع التطورات اللبنانية كشخص معدوم الخبرة بالتعامل مع الأزمات الحساسة، وظهر كمقامر يرفع سقف رهانه بلا تدبر لأعلى المستويات، ثم ينتهي به الأمر للخروج خاسرا وخالي الوفاض”.
وأشار كريستيان بوهه إلى أن انزعاج السعودية -التي تعتبر نفسها حامية للسنة من سعي إيران بأساليب عدوانية لفرض طابع شيعي على المنطقة- يحتاج من الرياض التفكير بوسائل فعالة لمواجهة هذا الواقع.
وقال الكاتب إن ولي العهد السعودي الطموح عليه أن يسأل نفسه -بعد فشله ضد قطر- عن كيفية تعامله مع إيران التي تلعب بنسق مختلف، وخلص إلى أن تطلع ابن سلمان غير المحدود للسلطة لا يعتبر وسيلة مناسبة لوقف نفوذ القيادة الإيرانية.
اسرار عربية