ثقافة

بعد الليلة الأولى

عقدت صفقة مع الريح
كي تهدأ قليلاً..
نور نصرة

 

 
بعد الليلة الأولى
لاكتمال القمر
خرجتُ من نظرتك
ممتلئة بالحب
سجينة في الماء
أنزف الغياب
كما الحضور المتشظي
ثم أخدش بلهاثي
تلك الرائحة المنبعثة من كلمة “أحبكِ”
***
سأغسل قلبي
وأجففه جيداً
وأتبع أثر آخر قبلة
وأشمّها
من أين تنبعث
رائحة كل هذا الغياب؟
هل ليديك رائحة؟
***
انطفئ في قلبي
ولنكبر سوية
تحت شجرة الزيزفون
مجنونة هي الأمنيات
تمسك بي من خاصرتي
ولا رغبة لي بالضحك
أحببتك في زمن صامت
حتى قلبي حين انفجر
لم يسمعه أحد..
***
عقدت صفقة مع الريح
كي تهدأ قليلاً..
بعد هبوط الشمس
وتخييم الحزن
سأطير نحوك
قد لا أصيب هدفي
لكني سأقلق الغيم
***
كثيراً ما تغفو السماء بين أيدينا
وكثيراً ما تطبق الوردة فكيّها
وتمد المدينة لسانها
لتلعق الحزن المالح..
***
في قلبي ثمان وعشرون نجمةً
وأمنية مضيئة
سأحرس لها كل مساحات الضوء
لتكبر بهدوء..
بي رغبة لأن أعلّق الأسرار
على حبل الليل
وأتركها تجف
وسأجمع الهالات السوداء
لتضيء كل شامات جسدي..
***
نهض الصباح
فوجد التراب ما يزال رطباً
ما عاد الأمر يجدي نفعاً
سأنزلق بالطين
إن رفعت رأسي
وأغمضت عيني
استحضاراً لقبلتك…