في الواجهة

أمريكا لم تعد دولة آمنة

 

أظهر استطلاع للرأي نشرت نتائجه، اليوم الجمعة، أن الثقة في قدرة الحكومة الأميركية على حماية مواطنيها من هجمات المتشددين هوت إلى أدنى مستوى لها في أكثر من عشرة أعوام، بعد مقتل 14 شخصاً في هجوم شنه زوجان يشتبه بأنهما إسلاميان متشددان على حفل في كاليفورنيا.

وفي الاستطلاع الذي أجرته مؤسسة “غالوب” في الثامن والتاسع من كانون الأول، بعد أيام قليلة من مذبحة سان برناردينو في كاليفورنيا، قال 55 في المئة فحسب من المشاركين في الاستطلاع إن لديهم “قدراً معقولاً” أو “قدراً كبيراً” من الثقة في أن السلطات يمكنها حماية البلاد من مزيد من الهجمات.

وتمثل النتيجة التي كشف عنها الاستطلاع، هبوطاً قدره 12 نقطة مئوية عما كان عليه الوضع في حزيران، وتعبّر عن التآكل التدريجي للثقة منذ هجمات 11 من أيلول 2001 في نيويورك وواشنطن وبنسلفانيا.

وكانت هذه أقل قراءة تكشف عنها مؤسسة “غالوب” منذ بدأت استطلاعاتها في هذه المسألة في أعقاب هجمات 2001.