في الواجهة

صحفي فرنسي يعارض قصف بلاده لتنظيم داعش

 

 

 

 

 تكلم  صحفي رنسي  بنبرة تحمل بعض التأييد  لتنظيم الدولة الإسلامية داعش  الصحفي الذي  كان محتجزا لمدة 10 أشهر لدى تنظيم داعش قال  قال  إن الغارات الجوية  الفرنسية ستؤدي إلى إلتفاف الشعب حول تنظيم داعش .

 

نقلت  صحيفة “إندبندنت” البريطانية تصريحات للصحفي الفرنسي “نيكولاس هينين” أوضح خلالها استراتيجيته بشأن كيفية هزيمة مسلحي “داعش” والتي تقوم على إقامة منطقة حظر جوي في المناطق التي تسيطر عليها المعارضة.

وأكد على أن الضربات الجوية تمثل فخا لأن الفائز في تلك الحرب ليس هو الفريق الذي يمتلك أحدث وأغلى وأقوى الأسلحة، وإنما الفريق الذي يستطيع كسب الشعب السوري.

عارض صحفي فرنسي أخذ كرهينة لمدة 10 أشهر لدى “داعش” الضربات الجوية في سوريا واصفا إياها بالفخ سواء لبريطانيا أو غيرها من أعضاء المجتمع الدولي.

 

واعتبر أن فتح أوروبا لأبوابها أمام مئات الآلاف من اللاجئين ضربة القوية لـ”داعش”، خاصة بعدما فروا من تلك الأرض المسلمة التي تمثل حلما للتنظيم وكأنها إسرائيل بالنسبة لهم.

وأضاف أن التنظيم نفذ هجمات باريس لإجبار الغرب على إغلاق الحدود وربما كذلك إغلاق عقولهم أيضا،وأكد على أن ضربات التحالف الجوية لا تضر المسلحين لكنها تدفع الناس نحو “داعش”.

وتحدث عن ضرورة احتواء الشعب السوري، مشيرا إلى أن الناس إذا أصبح لديهم أمل في التوصل إلى حل سياسي، فإن “داعش” سينهار.

ونصح بضرورة أن يقرر المجتمع الدولي أن كل المناطق التي تحت سيطرة المعارضة السورية تخضع للحظر الجوي واصفا المقترح بأنه طريقة سهلة جدا كي يفقد “داعش” الأرض بمعدل سريع.

وأكد على أن اقتراحه يشمل حظرا جويا للجميع بما في ذلك التحالف والروس والنظام السوري، مشيرا إلى أن توفير الأمن للناس هناك سيكون له تأثير مدمر على “داعش”، وهو الأمر الذي على المجتمع الدولي أن يركز عليه.