الحدث الجزائري

قرار خطير وجريء للوزير الأول سلال

اقترح مستشارو  الوزير  الأول حسب مصادر مطلعة جملة  من الإجراءات  الجديدة لتخفيض  فاتورة الاستيراد منها وقف استيراد اللحوم المجمدة  و الأسماك والخمور و مواد أخرى، في إطار مخطط لتخفيض  فاتورة الاستيراد التي تثقل  كاهل الحكومة .
 تتضمن مقترحات  المستشارين الاقتصاديين للوزير الأول   الوقف  الكلي لاستيراد  اللحوم المجمدة  والخمور وبعض  أنواع مواد التجميل،  المقترحات تم رفعا للوزير الأول الذي طلب من  لجنة مكونة من مجموعة من مستشاريه  إعداد مقترحات لتخفيض  فاتورة الاستيراد بعد  تراجع مداخيل الجزائر، جاء  هذا بعد أن  قلّصت حكومة  سلال واردات الجزائر من اللحوم الأسماك  بمختلف أنواعها  في السداسي الثانيمن عام 2015    بعد إصدار رخصة الاستيراد وتحديد كوطة اللحوم المستوردة،  “، أن كمية اللحوم المستوردة قد عرفت انخفاضا كبيرا خلال  عام 2015  في إطار ترشيد النفقات وتقليص فاتورة الاستيراد، في ذات السياق تستورد الجزائر سنويا، أكثر من 1200 مليار من الخمور بأنواعها، منقسمة بين ما يعرف بـ«البيرا» و«الويسكي» والمشروبات الكحولية الأخرى، حيث تتصدر «الجعة» قائمة أغلب المواد الكحولية الستوردة.

وكشف إحصاء أعدته مصالح الجمارك  في عام 2014 عن ارتفاع فاتورة استيراد الخمور في السنوات الأخيرة، حيث قامت الجزائر خلال السنة الماضية باستيراد ما يقارب 80 مليون دولار من المشروبات الكحولية توزعت على كل من «البيرا» و«الويسكي» والمشروبات الأخرى التي يتم تداولها في السوق الجزائرية بشكل كبير.