في الواجهة

الجمارك تبحث في ملفات أرشيف ربراب

 قال مصدر مطلع لموقع الجزائرية للأخبار  إن مديرية الجمارك بدأت في التحقيق حول عمليات الاستيراد التي تمت في السنوات  العشرة الماضية، وبدأت عمليات التحقيق أساسا  حول  الشركات و الدول التي تعاقدت معها  شركة سفيتال لاستيراد المواد الأولية التي تدخل في تصنيع الأغذية،  حيث   تم طلب  بعض سجلات الضرائب من دول عدة .
 الإجراء  حسب مصدرنا يأتي  في إطار عملية لرفع قيمة  الأموال التي  سيتم تحصيها من قبل الجمارك  في إطار تعليمة من الوزير الأول  ، تعليمة سلال  حسب مصدرنا كانت عامة و لا علاقة لها بملفات ربراب أو غيره، إلا ان عمليات تدقيق واسعة في سجلات استيراد مواد غذائية أولية  تتم حاليا.
و  قال  صاحب  شركة استيراد  كبرى اطلع  على  بعض  تفاصيل التحقيق الجاري  إن مديرية الجمارك ترغب في تحصيل أكبر  قدر ممكن من  الأموال التي تترتب عن مخالفات  وقعت  في السنوات الماضية  في إطار تعليمة من الوزير الأول وأن الأمر لا علاقة له بشركة سفيتال أو بغيرها ، و أضاف المتحدث  ربما طبيعي أن يتم التعامل بتدقيق اكبر مع ملفات مجموعة سفيتال على اعتبارها  اكبر مجموعة اقتصادية في البلاد    تثير بعض التفاصيل الأخرى  الاستغراب بسبب التركيز على  الدول المصدرة للمواد الأولية  التي تدخل في صناعة الأغذية  قد جاء الاتفاق الذي تم التوصل  إليه بين المدير العام للجمارك قدور بن طاهر و المسؤول الأرجنتيني المكلف بالإدارة العامة للضرائب، ريكاردو ايتشيغاري،  لحماية المصالح الاقتصادية والمالية والتجارية للبلدين من الجرائم  .وخلال الاجتماع المنعقد بمقر الإدارة الفدرالية للضرائب العمومية، أوضح المسؤول الأرجنتيني أن الاتفاق يمثل خطوة أخرى نحو الحفاظ على تجارة ثنائية آمنة وشفافة ، حيث اعتبر الجزائر بمثابة بوابة التخليص الجمركي للبضائع في إفريقيا، مشيرا إلى أن الصادرات الرئيسية من الأرجنتين إلى الجزائر تتمثل في الذرة وفول الصويا.